بين ابتزاز امريكا واوروبا ماذا ستفعل انقرة

عماد مرتضى - عربي برس

2019.09.07 - 01:28
Facebook Share
طباعة

يجمع الكثير من المراقبين ان الرئيس اردوغان يعيش ايام عصيبة دفعت حكمه للخروج بموقفين استفزازيين ضد كل من واشنطن والقارة الاوروبية خلال اسبوع واحد فقط.
فقد لوح اردوغان ومسؤولوه انهم سيفتحون اراضيهم للاجئين نحو اوروبا، ثم عادت انقرة واعلنت انها ستنفذ خطة عملياتها الخاصة بشأن المنطقة الامنة في سورية اذا لم يسيطر الجيش التركي على المنطقة خلال اسبوع وفق ما وعدت واشنطن سابقا.
اردوغان حذر الامريكيين من تبعات عدم التزامهم بالمنطقة اللامنة وسيطرة الجيش التركي على المنطقة الحدودية شرق الفرات.
تهديد للامريكي وابتزاز للاوروبي خلال اسبوع، فهل ستلتزم واشنطن بالمنطقة الامنة، ولماذا اعلن رئيس اركان الجيش الامريكي انهم بحاجة تدريب ٦٠ الف مقاتل من المعارضة السورية؟ وهل ستهزز واشنطن تواجدها العسكري وتستقدم قوات اوروبية لنشرها شرق الفرات؟ وقتها هل سيتمكن اردوغان من تنفيذ خطته؟ يتساءل البعض.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 9