مراقبون: تركيا لن تستطيع إعلان منطقة آمنة لوحدها

عماد مرتضى - عربي برس

2019.09.11 - 11:45
Facebook Share
طباعة

 

تستمر تركيا بإعلان امتعاضها عما تسميه المماطلة بإعلان المنطقة الآمنة من جانب الولايات المتحدة، وآخر تلك المواقف كانت على لسان المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن حيث قال لن نسمح بالمماطلة في إقامة المنطقة الآمنة شمال سوريا ونستطيع إنشاءها بقدراتنا فقط ، معتبراً أن أي عملية تأخير بهذا الصدد تتحول إلى تكتيك للمماطلة، مضيفا:  إذا تحولت مسألة المنطقة الآمنة إلى تشكيل منطقة آمنة أخرى للمنظمة الإرهابية أسفل الحدود بـ 10 أو 20 أو 30 كم، وإذا ساورتنا أي شكوك بهذا الخصوص، فإن الجمهورية التركية لديها الإمكان والقدرة على تشكيل المنطقة الآمنة فعلياً.
هذا الموقف بحسب مراقبين هو رسالة واضحة لواشنطن بأن أنقرة لن تنتظر طويلاً وهي تشعر بأن الولايات المتحدة تماطل في التزامها من أجل حماية وحدات حماية الشعب الكردية.
فيما يرى آخرون بأن تركيا لن تستطيع القيام بعمل عسكري لإعلان المنطقة الآمنة، ويتوقع هؤلاء ان تقوم واشنطن باستقدام قوات من التحالف الدولي إلى شرق الفرات ونشرهم على مساحات واسعة من أجل إحراج تركيا وتكبيلها بحيث لا تستطيع شن عمل عسكري وتلك القوات وجودة لأأن ذلك سيعني شن حرب على تلك الدول ذاتها، ويضيف هؤلاء إن كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا منزعجة من الممارسات التركية في المنطقة وخصوصاً شرق حوض المتوسط وهذا قد يعني بأن هناك فرصة للأوروبيين من أجل معاقبة تركيا في سورية ومنعهم من إقامة منطقة إقامة هناك، ومن يدري قد يعمد التحالف الدول لحماية الأكراد وتقديم الدعم لهم اكثر من ذي قبل نكايةً بأنقرة بحسب رأيهم.
كذلك يذهب آخرون للقول بأن واشنطن لن تكون جادة تماماً في إعلان منطقة آمنة وفق الرغبة التركية، لأن ذلك سيضر بعلاقتها مع الأكراد أولاً حيث سيفقد الأخيرون ثقتهم بها وقد يدفعهم ذلك نحو دمشق للتعاون معها، بالتالي فغن اكتفاء واشنطن بإرسال دوريات مراقبة مشتركة فقط لحفظ الأمن هو ما يزعج تركيا ويجعلها تقول بأن الأمريكي يماطل في المنطقة الآمنة.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 2