هل أحرز أردوغان هدف “قومي” من خلال نبع السلام؟

احمد غولير

2019.10.28 - 09:19
Facebook Share
طباعة

 قال محللون إن الرئيس التركي رجب أردوغان فشل في تحقيق هدف سايسي كان يرغب فيه من خلال عملية “نبع السلام” العسكرية في الشمال السوري.

وأضاف المحللون، إنّ أردوغان نجح قبل ذلك في إثارة الموجة القومية، ضد الأكراد بعد انتخابات 2015، من خلال العمليات الأمنية والعسكرية، واستطاع حينها استعادة الحكومة التي فقدها، إلا أنه لم يستطع تكرار هذا خلال معركة “نبع السلام” في شرق الفرات شمال سوريا.

وأشاروا إلى فشل الرئيس التركي في استعادة شعبيته التي تراجعت بشكل كبير، حيث كان يريد استغلال العملية العسكرية ضد الأكراد في استمالة القوميين الأتراك.

وبيّنوا أن أردوغان أراد تحقيق نفس الأهداف من خلال عملية “نبع السلام”، إلا أن دخول الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا على الخط، أفقده تماما تحقيق تلك الأهداف، وهو ما جعله خاويا الوفاض، ورجع مهزوماً من سوريا.

ولفتول إلى أنّ هزيمة “أردوغان” في سوريا جعلته يعيش وضعاً صعباً للغاية، مشيراً إلى أنّه يحتاج إلى زيادة دعمه الشعبي كي يبقى في السلطة، بحيث لا يتعرض للمحاكمة بعد تعرضه للسقوط.

وأوضحوا أنّ هناك مطالبات دولية بمعاقبة الرئيس التركي على جرائمه ضد الأكراد، متوقعاً أن يشن “أردوغان” حرباً واسعة ضد الأكراد، إلا أن الظروف الدولية ستمنعه من ذلك، وبالتالي سيكون مصيره السقوط تماما، بعدما أفقد دوره تماماً، مشبهاً “أردوغان” بالطفل الذي أخذ من يديه فوقع في حفرة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 1