عن البنيان الاسلامي المرصوص الذي هدمه اردوغان

عبير حمود - عربي برس

2019.11.29 - 02:49
Facebook Share
طباعة

 


الحديث بالقومية والدين والمذهب هي ساحة لعب تركيا، لا يوفر اردوغان مناسبة للحديث عن عناوين مثل الاسلام والمسلمين، العرق التركب المتوزع في المنطقة، القضية الفلسطينية.. الخ.
في اخر مواقف اردوغان، قال الرجل إن هناك جهات تتلاعب بسهولة بالعالم الإسلامي لأنه غير متماسك كالبنيان المرصوص
داعيا المشاركين في افتتاح لجنة التعاون الاقتصادي لمنظمة التعاون الإسلامي بإسطنبول إلى عدم مخادعة أنفسهم، لأنه ليس هناك حكم ولا إرادة للعضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي، مستنكرا غياب دولة واحدة شعبها مسلم بين الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي، مضيفا أن هذا نظام غير عادل لا يمكنه أن يستمر.
كلمة اردوغان اثارت عاصفة ردود فعل بيم المراقبين والمتابعين العرب، حيث اتهم البعض اردوغان بلعب دور محوري في ضرب البنيان الاسلامي الذي كان ينبغي ان يكون مرصوصا، واضافوا قائلين عبر منشورات وتعليقات وتغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، اليست تركيا من تعمل على تهديد الامن القومي لدول اسلامية كالسعودية والامارات ومصر؟ الم يقم النظام الاسلامي التركي باحتياح اراضي دولة مسلمة جارة وقتل مسلمي تلك المنطقة فقط لانهم اكراد؟
في حين اهتم اخرون باستياء الرئيس التركي من عدم وحود دولة اسلامية دائمة العضوية في مجلس الامن اسوة بابخمسة الكبار، وسأل هؤلاء: هل سيعمد اردوغان للعمل من اجل جعل بلاده صاحبة النصيب بعضوية دائمة؟ وما موقف اردوغان في تخيلنا وفرضنا ان دولة مثل السعودية او حتى ايران قد حصلت على تلك العضوية، هل سيبقى الانتماء الاسلامي لدى اردوغان ام انه سيتلاشى؟
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 1