تركيا وتعزيز التغلغل شمال افريقيا وتهديد اوروبا

عماد مرتضى - عربي برس

2019.11.29 - 02:51
Facebook Share
طباعة

 


ليس جديدا الحديث عن اطماع تركية في شمال افريقيا، وعن دورها التخريبي في مصر والسودان، لكن تنامي تلك الاطماع جعل من ممارساتها تصبح اكثر وضوحا، في ظل تشتت عربي كامل، يقول ناشطون عرب.
وفي اخر الممارسات التركية، قامت انقرة بالتوقيع على مذكرتي تفاهم بشأن السيادة على المناطق البحرية والثانية امنية مع حكومة الوفاق الوطني الليبية في طرابلس.
الحكومة الليبية المؤقتة التي تحارب تنظيمات متطرفة مدعومة من تركيا، رفضت ما حصل، معتبرة ان ذلك يعزز الارهاب وتقسيم ليبيا.
فما الهدف من الاتغاقيتين؟ ومن سيهددان؟ يقول احد المراقبين بأن تركيا تسعى لاقامة درع لها شمال افريقيا وعلى مياه المتوسط، تواجدها ليس مقتصرا على شرق هذا البحر بل في غربه ايضا، وسيمكنها هذا من اقامة قاعدة بحرية هناك اضافة لقربها من ايطاليا فان ذلك سيوفر لها طريقا اخر في تهريب مقاتلي داعش الاجانب الى ايطاليا وباقي اوروبا.
وستكون كل من مصر واليونان وايطاليا مهددة امنيا، فضلا عن تمكين تركيا لنفسها من النشاط امثر في كل من تونس والجزائر و التشاد والنيجر، وطبعا لن ننسى نشاط تركيا في السودان.
فهل سيتحرك العرب ازاء النشاط التركي شمال افريقيا عموما وليبيا خصوصا؟ هل سيطلب الجزائر تدخلا او تحركا عربيا من اجل من وصول التركي الى حدوده عبر ليبيا؟ ماذا سيفعل الرئيس التونسي الجديد لامن بلاده ضد تركيا؟ وهل سيتركه اخوان النهضة الذين يسيطرون على الحكومة من اي نشاط ضد التركي؟.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 6