سورية قد تتسبب بقطيعة بين تركيا وفرنسا

عماد مرتضى - عربي برس

2019.11.30 - 06:57
Facebook Share
طباعة

 


يزداد التوتر اكثر فاكثر بين انقرة وباريس، فعبارة الموت السريري لحلف الناتو التي تحدث عنها الرئيس الفرنسي ماكرون لم ترق لعضو الناتو في انقرة.
الرئيس التركي اردوغان شن هجوما لاذعا على نظيره الفرنسي داعيا اياه إلى فحص حالة الموت الدماغي لديه قبل أن يتحدث عن موت دماغ الناتو، كما هاجم نية فرنسا اخراج ت كيا من الحلف، وكان لافتا ماقاله اردوغان بانه لايحق لفرنسا ارسال جنودها الى سورية فحتى الحكومة السورية لم تدعها.
اما فرنسا فقد اعلنت نيتها استدعاء السفير التركي بسبب اهانة الرئيس التركي لرئيس فرنسا، ما اعتبره محللون اشارة لامكانية تطور هذا الخلاف الى تخفيض للتمثيل الدبلوماسي قد ينتهي بقطيعة وفق رأيهم.
اما حديث اردوغان عن عدم احقية فرنسا ارسال جنودها وعدم دعوتهم من قبل الرئيس الاسد، فقد اثار ذلك تهكم نشطاء سوريين وعرب، حيث سأل بعض هؤلاء تركيا، وهل تمت دعوتكم من قبل الحكومة السورية؟ وهل هنالك حق لتركيا من شن عدوان واحتلال لمناطق سورية؟ بينكا ذكر ناشطون عرب اردوغان بالمجازر التي ارتكبها مع مليشيات التطرف التي يدعمها مجازر بحق الاكراد والعرب على حد سواء في شمال وشرق سورية.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 5