كشف سر الإعياء المزمن

2019.12.02 - 01:28
Facebook Share
طباعة

 كشفت الفنانة المصرية، نيللي كريم، عن تفاصيل العملية الجراحية الدقيقة التي خضعت لها قبل أيام في الولايات المتحدة الأمريكية.


وقالت نيللي في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" إنها أجرت استئصالا لورم حميد في الوجه، منذ 12 يوما.

وأضافت: "أنا كويسة الحمد لله، الورم حميد ولم يكن في المخ لكنه بجوار عصب الوجه الأساسي"، مشيرة إلى أن العملية وصفت بـ"الدقيقة" والصعبة جدا نظرا لمكان الورم الحميد.

وطمأنت نيللي كريم جمهورها، شاكرة "كل الناس الذين سألوا عنها".

وفي وقت سابق من يوم الأربعاء، نشرت نيللي صورا لها عبر حسابها على موقع "إنستغرام"، وهي تقف فيها وسط فريق من الأطباء، وعلقت عليها: "شكرا لأنكم أنقذتم حياتي".

وبينت نتائج الاختبارات أن الالتهابات تؤثر كثيرا في نشاط الدماغ المرتبط بالحفاظ على اليقظة، وتخفيف مشاعر القلق والشعور بالخطر. تقول البروفيسورة جين ريموند من كلية علم النفس بجامعة برمنغهام، "تعتبر هذه الدراسة خطوة مهمة في فهم العلاقة بين الصحة البدنية والمعرفية والنفسية وتشهد على أنه حتى أخف الأمراض يمكن أن تخفض مستوى اليقظة".

أما الباحث الأول ليوني بالتر فيقول، "سيساعدنا الفهم الجيد للعلاقة بين الالتهاب ووظائف الدماغ، على إيجاد طرق لعلاج بعض هذه الحالات. على سبيل المثال ، من الواضح أن المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل السمنة أو أمراض الكلى أو مرض الزهايمر يمكنهم الاستفادة من تناول الأدوية المضادة للالتهابات من أجل الحفاظ على قدراتهم المعرفية أو تحسينها".
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 3