ناشطون : تركيا دولة ابارتايد كالكيان الاسرائيلي

عماد مرتضى - عربي برس

2019.12.02 - 04:08
Facebook Share
طباعة

 اثار تنظيم مدينة اسطنبول بتركيا للمؤتمر العالمي الأول حول "الأبارتايد" نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، والذي تستمر فعالياته يومين، بمشاركة منظمات دولية، سخرية الكثير من الناشطين العرب.

حيث رأى هؤلاء بأن السلطنة العثمانية سابقا ونظام العدالة والتنمية حاليا ما هو الا وجه اخر للصهيونية العنصرية التي تقوَ بالفصل العنصري وفق قولهم.
يسأل ناشطون بعضهم فلسطينيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ماذا قدمت انقرة لفلسطين سوى الاستعراض الكاذب، هل اوقفت تركيا تعاملها الامني والسياحي والتجاري مع الكيان الاسرائيلي؟ وما السر الذي يجعل نظام اردوغان يدعم ميليشيات راديكالية شمال سورية ضد دمشق، ولا يقوم بدعم جماعات مقاومة ضد الكيان الصهيوني؟
بينما اتهم اخرون انقرة بانها دولة ابارتايد، حيث تقوم بكل ممارساتها العدوانية على مبدأ التعصب العرقي، تقوم بعمليات تغيير ديمغرافي بحق الاكراد والاشوريين السوريين شمال وشرق سورية لتوطين التركمان والعرب المتعاونين معها، كما انها قامت بذات العملية من خلال تحويل المناطق الحدودية المحاذية لسورية الى حزام عرقي عنصري من خلال تعزيز تواجد العرق التركي هناك، وفق تعبيرهم.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 2