داود أوغلو يتحدى أردوغان بحزب جديد

احمد غولير

2019.12.12 - 10:05
Facebook Share
طباعة

 تقدم أحمد داود أوغلو، الذي شغل منصب رئيس وزراء تركيا في الفترة من 2014 إلى 2016، والذي كان حليفًا مقربًا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بطلب، اليوم الخميس لتأسيس حزب سياسي انفصالي يمكن أن يضعف التأييد لـ"أردوغان" وحزب العدالة والتنمية الحاكم، كما ذكرت وكالة "رويترز".

وقال مصدر مقرب من داود أوغلو، إن رئيس الوزراء السابق، تقدم بطلب إلى وزارة الداخلية، اليوم الخميس، لتشكيل حزبه الجديد وأنه سيعلن ذلك رسميًا في مؤتمر صحفي في أنقرة يوم الجمعة. وأضاف المصدر، أنه سيطلق عليه حزب المستقبل.

و أوضح المصدر: "سيعلن عن مبادئ حزبه ويقدم معلومات عن الأعضاء المؤسسين. الحزب الجديد سوف يبث حياة جديدة في السياسة".

شغل داود أوغلو، 60 عامًا، منصب رئيس الوزراء في الفترة من 2014 إلى 2016، قبل الاختلاف مع "أردوغان" في وقت سابق من هذا العام، انتقد الرئيس والإدارة الاقتصادية لحزب العدالة والتنمية، واتهمهما بقمع الحريات الأساسية وحرية التعبير.

أعلن داود أوغلو استقالته من حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية في سبتمبر، قائلاً، إنه لم يعد قادرًا على حل مشاكل تركيا ولم يعد يسمح بإجراء نقاش داخلي. جاءت استقالته بعد شهرين من استقالة نائب رئيس الوزراء السابق علي باباجان من حزب العدالة والتنمية، مشيرًا إلى "خلافات عميقة".

في وقت سابق من هذا العام، سلم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا هزائم لاذعة لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه "أردوغان" في الانتخابات البلدية، وسيطر على العاصمة أنقرة واسطنبول، المركز التجاري للبلاد، بعد أكثر من عقدين من الزمن.

وقال مصدر قريب من باباجان، إن "باباجان" سيعلن حزبه السياسي المنافس في غضون أسابيع.

وأضاف المصدر: "الجهود المبذولة لتشكيل الحزب في المراحل الأخيرة. يتم إجراء التغييرات النهائية على النصوص، ويكاد مؤسسو الحزب أن يكتملوا".

في أول مقابلة تلفزيونية له منذ استقالته من حزب العدالة والتنمية، قال "باباجان"، الشهر الماضي، إن تركيا كانت في "نفق مظلم" وحذرت من مخاطر "حكم الرجل الواحد".

وعلى صعيد آخر، أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في بيان، أن أنقرة قد تصر على أن تغادر الولايات المتحدة قاعدة أنجرليك الجوية إذا واصلت واشنطن العقوبات التي هددت بها، ردًا على شراء تركيا لمنظومة إس 400.

وقال "أوغلو": "سنقيم أسوأ السيناريوهات ونتخذ قرارًا. إذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا، فقد تكون قضية قواعد أنجرليك وكوريسيك على جدول الأعمال".

تم تشغيل رادار الإنذار المبكر بالهجوم الصاروخي، وهو جزء من نظام الدفاع الصاروخي لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في أوروبا، والذي تم نشره في منطقة كوريسيك في مقاطعة ملاطية في جنوب شرق تركيا، في مطلع العام 2012. ويعمل الجيش الأمريكي في تشغيله.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 4