الشارع التركي يقول كلمته: لا نريد الحرب في ليبيا

مراد بيسين

2020.01.07 - 08:44
Facebook Share
طباعة

 كشفت المعارضة التركية، حجم رفض الشعب التركي لمحاولات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التدخل العسكري في ليبيا، بل إن غالبية الشعب التركي لا يعرف أين تقع ليبيا:"أين تقع ليبيا".. سؤال بسيط وجهته مذيعة قناة "يول تي في" التركية للمواطنين الأتراك في الشارع، إثر موافقة البرلمان على التدخل العسكرى في ليبيا لدعم ميليشيات الوفاق التي اتهمها مجلس الشعب الليبي بالخيانة، وجاءت غالبية الإجابات صادمة ومعبرة عن رفض المواطنين الأتراك للتورط في حرب في بلد لا يعرف الكثير من هم عنها شيئًا، إذ أجاب البعض بـ:لا أعرف أين تقع ليبيا.. ولا أريد أن أعرف.. ولا نريد أن يموت أبناؤنا هناك.

وقالت المعارضة التركية، إن المواطنين الأتراك الذي واجهتهم المذيعة بأسئلة بسيطة عن موقع ليبيا التي تستعد بلادهم لخوض حرب فيها، لا يعلمون أين تقع ليبيا، وأين موقعها من البحر المتوسط لتقيم تركيا معها اتفاقا بخصوص الحدود البحرية، حتى أن بعضهم يظن انها تقع في آسيا شمال تركيا.

وتابعت المعارضة : قالت سيدة تركية شاركت في البرنامج إن قرار إرسال الجنود لليبيا هو قرار خاطئ للغاية، وأكدت تخوفاتها من سقوط العديد من الشهداء من أبناء الجيش التركي حال إرسال القوات إلى هناك، واشترطت على نواب البرلمان التركي إرسال أبناءهم أولا ليتجرعوا مرارة الفقدان، فيما قال أحد المواطنين المشاركين لمذيعة قناة "يول": إنه لم يستطع فهم الحالة التي وصلت إليها تركيا، ولماذا ترسل السلطات جنودها إلى أماكن مثل العراق وسوريا وليبيا، وأكد على أن من يذهب إلى هناك ليس من أبناء البرلمانيين وأصحاب السلطات من رجال أردوغان الذين صوتوا لصالح قرار الحرب، ولكن أبناء عامة الشعب هم من يذهبون في النهاية ليلقوا حتفهم فداء لتطلعات أردوغان، وردًا على سؤال المذيعة "هل تعتقد أن البرلمانيين يمكن أن يرسلون أبناءهم إلى ليبيا" فرد عليها قائلا :مستحيل.. إنهم حتى لا يحاربون من أجل تركيا.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 9