خليفة موزة بدأت التمهيد لدورها القيادي في المستقبل

وائل ديب

2020.01.16 - 12:00
Facebook Share
طباعة

 

 

 

لا يختلف اثنان من متابعي الشأن القطري على أن الشيخة موزة والدة الأمير الحالي كانت صاحبة الكلمة العليا في الإمارة، حيث كانت كلمتها تدخل في الكثير من الملفات حتى السياسية من بينها، ولا يقتصر نشاطها على شؤون المجتمع والأفعال الخيرية وحفلات التبرع ومرافقة زوجها في الزيارات الدبلوماسية والسياسية.

على ما يبدو فإن القرار النافذ للاميرة بات بروتوكولاً أقرته الأميرة الأم، في هذا السياق قدمت زوجة أمير قطر، الشيخة جواهر بنت حمد بن سحيم آل ثاني، واجب العزاء بوفاة السلطان قابوس بن سعيد، في العاصمة العمانية مسقط لزوجة السلطان العماني الجديد، في نشاط وصفه الإعلاميون بالنادر.

أحد المتابعين للحدث اعتقد بأن الأميرة جواهر وزوجها يريدان توطيد العلاقات مع السلطان الجديد وزوجته على مستوى عائلي، بما يؤثر لاحقاً على العلاقات السياسية بين الجانبين، بعبارة اخرى هذه خطوة بسيطة في مسلسل المحاولات القطرية جذب السلطنة إلى معسكرها، الذي يقوده النظام التركي وفق تعبيره.

وكان ناشطون ومحللون بالإضافة لتقارير إعلامية قد تحدثوا عقب وفاة السلطان قابوس،  عن استياء قطري من تولي السلطان هيثم بن طارق للحكم،  على اعتبار أن للرجل تعصباً للبعد القومي العربي مقابل أي مد آخر والتلويح هنا للمد التركي، حيث تم الحديث عن محاولات قطرية لإدخال النظام التركي إلى السلطنة، وباعتلاء السلطان هيثم سيكون ذلك شبه مستحيل وفق ما يُتداول.

بناءً على ذلك يسعى الأمير القطري وزوجته جواهر إلى حياكة علاقات أكثر تطوراً مع السلطنة عمّا كانت عليه سباقً وبدأ هذا من البوابة الأسرية، عزاء بين زوجتي الزعيمين قد تمهد إلى السياسة لاحقاً، مما يعني ان الشيخة جواهر باتت تسير على خطى موزة .

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 9