طرابلس تنتظر الآلاف من مقاتلي المعارضة السورية

عماد مرتضى - عربي برس

2020.01.16 - 12:54
Facebook Share
طباعة

 

 
بعد إعلان فشل المفاوضات بين كل من المشير حفتر وفايز السراج، وفشل هدنة وقف إطلاق النار، بات على النظام التركي التحرك بسرعة مسابقاً الوقت من أجل الحرص على عدم سيرطة حفتر على طرابلس.
تقول المعلومات الواردة من بنغازي أن هناك مخاوف تركية متسارعة من قيام الجيش الليبي بتسريع عملية تحرير طرابلس، وقتها ستذرو الرياح كل ما فعلته تركيا في الفترة السابقة ، وتضيف المعلومات ان هذا السبب دفع أنقرة لحشد المزيد من مقاتلي المعارضة السورية من أجل إرسالهم إلى طرابلس لتعزيز تحصيناتها، ريثما يتم التوصل إلى اتفاق وهدنة ثابتة إن أمكن.
في هذا السياق تحدثت تقارير إعلامية عن حشد ألفي مسلح من سورية للتوجه إلى طرابلس للقتال إلى قوات الوفاق، وذكرت تلك التقارير بالاسم ما يُسمى بالجيش الوطني السوري الذي تشرف عليه أنقرة، لا سيما وان 300 مسلح كانوا قد أُرسلوا على ليبيا في الفترة السابقة قُتل منهم العشرات وأُسر البعض، وهو سبب آخر دفع أنقرة لحشد المزيد من مقاتلي المعارضة السورية، كون النظام التركي لا يجرؤ حالياً على التضحية بجنوده الأتراك كي لا يثير الرأي العام التركي ويعطي المعارضة فرصةً ذهبية لشن حملة عليه قد تؤدي لتمرد في صفوف الجيش.
بدوره يتوقع أحد المحللين أن يسارع الجيش الليبي في عملياته العسكرية، مما يجعله يسابق الوقت هو الآخر لقلب الموازين، مما يذكرنا بالمشهد الادلبي في سورية، نعم إن النظام التركي يحاول نشر الخراب والنفاذ إلى ليبيا كما فعل في الشمال السوري، وفق قوله.
كذلك فقد كان لافتاً دعوة ناشطين عرب لكل من الجيشين السوري والليبي التوحد في هذه المعركة ضد الإرهاب الذ ترعاه تركيا
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 6