القبائل ستشكل جماعات مقاومة ضد تركيا في ليبيا

أسعد الدريوسي

2020.01.18 - 10:28
Facebook Share
طباعة

 

منذ أن أعلن النظام التركي نيته إرسال جنود ومستشارين عسكريين إلى طرابلس لدعم حكومة السراج ضد الجيش الليبي بقيادة المشير حفتر، إضافةً لاستيراد مرتزقة ومقاتلين من المعارضة السورية في ادلب للقتال إلى جانب السراج، بدأت أصوات اليبيين تتعالى رفضاً للتدخل التركي.

أبرز تطورات هذا الرفض قيام محتجين في ميناء الزويتينة النفطي بإغلاقه رفضاً لقرار تركيا إرسال قواتها إلى بلادهم، ومن أهم الذين عقبوا على تلك الخطوة كان زعيم أحد القبائل في المنطقة ويُدعي السنوسي الزوي الذي قال بأن تلك الحركة تعدف لتجفيف منابع تمويل الإرهاب بعوائد النفط، والمطالبة بإعادة مؤسسة النفط لمقرها في بنغازي حيث توجد قوات حفتر.

هذا التطور بحسب مراقبين يوحي بأن حكومة السراج باتت في وضع لا تُحسد عليه، وأن البيئة الحاضنة لها بدأت بالتآكل مقابل تزايد مؤيدي حفتر.

في حين قال أحد المحللين بأن تصريحاً من زعيم إحدى القبائل بالعمل على تجفيف منابع تمويل الإرهاب، يعني بأن ما جرى خطوة أولى في مسيرة عمل مقاوم ضد حكوةم السراج والتواجد التركي، ومن يدري قد تتشكل قوى مسلحة لتنفيذ عمليات ضد حكومة السراج والقوات التركية لتكون حرب استنزاف وإرهاق لأنقرة هناك.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 5