نوايا اردوغان تظهر في عرقلة التسوية الليبية

وائل ديب

2020.01.18 - 10:41
Facebook Share
طباعة

 

تستعد امريكا وبريطانيا إلى جانب فرنسا و ألمانيا والسعودية ومصر لحضور مؤتمر برلين الخاص بتسوية سياسية بليبيا، مقابل مطالبات من حكومة السراج بحضور دول حليفة لحكومته كتونس وقطر.
اما فيما يتعلق بالمواقف التركية الخاصة بالتسوية الليبية، فإنها بحسب تعليقات محللين لا تبشر بخير، بل تنبا عن نوايا بعرقلة أي تسوية سياسية توقف طموح انقرة بالتوغل في ذلك البلد.
فقد اعتبر الرئيس التركي رجب أردوغان، أن قائد  الجيش الوطني الليبي  خليفة حفتر،  رجل غير موثوق.
هذا التصريح كان لدى البعض بمثابة إطلاق النار على أحد طرفي التسوية الليبية، ويرى هؤلاء بأن اردوغان سيجهد لإقصاء حفتر عن المشهد السياسي، ولن يقبل بممثلين له والمتوقع أن يطالب في برلين بشخصية أخرى تمثل الجيش الوطني الليبي.
في حين رأى آخرون أن دعم كل من السعودية والإمارات ومصر للمشير حفتر يثير غضب وحنق اردوغان، وهو يرى حفتر كرجل العرب في ليبيا مقابل الطموحات العثمانية في ليبيا وفق تعبيرهم.
هي ليست المرة الأولى لأردوغان في شخصنة الأمور مع منافسيه، فقد فعل ذلك سابقاً مع كل من الرئيسين السوري بشار الأسد والمصري عبد الفتاح السيسي.
يقول أحد المهتمين بالشأن التركي، إن شخصنة أردوغان لمشاكله مع خصومه ليس مشكلة نفسية فقط، بل إشارة إلى دور العرقلة الذي لعبته تركيا في كل من الملف السوري وما جرى في مصر و ما يجري حالياً في ليبيا، وهو أيضاً ما رأيناه في تونس سابقاً.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 2