شباب قطر يدشنون حملة ضد تطبيع الحمدين مع الكيان الاسرائيلي

2020.02.03 - 07:42
Facebook Share
طباعة

 كشف فيديوجراف أعدته منصة قطريليكس المتخصصة في كشف فضائح النظام القطري عن تصاعد الحملة ضد تطبيع النظام القطري مع إسرائيل داخل قطر، حيث أشارت إلى مجموعة "بسكم تطبيع" التي دشنها مجموعة من شباب قطر ضد التطبيع الذين أعربوا عن استيائهم من تزايد حالات التطبيع مع العدو الصهيوني وخاصة خلال ال5 أعوام الماضية

وأشار الفيديوجراف، إلى أن المجموعة تهدف إلى فضح تطبيع حكومة تميم بن حمد مع الصهاينة كما تهدف لنشر الوعي عن التطبيع ومعناه وانواعه وسط دعوات الاستنكار الشعبي على أمل أن تتغير تلك السياسات، حيث قامت بنشر البيانات التي تم توجيهها للجهات المطبعة وتشجيع المجتمع القطري والمقيمين فيه على الوقوف ضده والمشاركة بالحملات المناهضة لأي شكل له
 
تجدر الإشارة إلى أنه تم افتتاح مكتب تجاري لإسرائيل في الدوحة من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلي شمعون بيريز عام 1996، كما تم التوقيع آنذاك على اتفاقية لبيع الغاز القطري إلى إسرائيل، وإنشاء بورصة الغاز القطرية في تل أبيب، وكانت الدوحة تتذرع بأن علاقاتها بإسرائيل ساهمت في حل قضايا وإشكالات كثيرة بين الفلسطينيين وإسرائيل.
 
كانت وثائق مسربة كشفت تفاصيل عن لقاء رئيس المنظمة الصهيونية الأمريكية مورتون كلاين بالشيخ تميم بن حمد، حيث اشارت إلى المطالب التي قدمها رئيس المنظمة الصهيونية الأمريكية للقطريين لكي يحظوا بدعم اللوبي الصهيوني في واشنطن.
 
ومن بين المطالب التي قدمها رئيس المنظمة الصهيونية للدوحة "توظيف قطر وموارد قناة الجزيرة الواسعة لتصوير اليهود وإسرائيل بشكل إيجابي ودعم خطة سلام ذات مصداقية تضمن بقاء إسرائيل دولة قوية".
 
وتمتد قائمة المطالب الصهيونية لعدة صفحات، وتركز بالأساس على ما يخص إسرائيل واليهود، ومنها بند يطالب قطر بأن "تعارض طموحات إيران النووية وأن تتوقف عن الدعاية لحق إيران في امتلاك أسلحة نووية". حسبما ذكرت "سكاى نيوز عربية".
 
وكذلك أن تتوقف قطر عن دعم وتمويل المراكز المعادية لإسرائيل أو التي تضر بصورة إسرائيل، والعاملة انطلاقا من الدوحة، أو مرتبطة بها.
 
وأشارت الوثائق إلى كيفية تنفيذ ذلك من جانب قطر، وذلك عن طريق التوقف عن "الادعاء" بأن الضفة الغربية محتلة، أو أن هناك ما يسمى "القدس الشرقية"، أو أن إسرائيل تمارس تطهيرا عرقيا بحق الفلسطينيين، وأن إسرائيل توسع مستوطنات الضفة الغربية على حساب أراضي الفلسطينيين، بحسب الوثائق المسربه.
 
وتتضمن قائمة المطالب الصهيونية أن تغير قطر مناهج التعليم والكتب المدرسية والخرائط التعليمية، والخرائط على طيران "القطرية"، بما لا يتضمن أي مواد تعتبر "معادية للسامية".
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 3