كيف سيكون الدعم الأمريكي لأنقرة في ادلب

نيكول سكر

2020.02.12 - 12:30
Facebook Share
طباعة


أعلنت الولايات المتحدة دعمها الكامل للنظام التركي على خلفية تطورات شمال سورية، وسيطرة الجيش السوري على أكثر من خمسين بالمئة من محافظة ادلب، لكن كيف سيكون هذا الدعم؟ هل هو عسكري؟ هل ستستهدف واشنطن تجمعات للجيش السوري؟

لقد استبعد مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين، احتمال تدخل بلاده عسكريا في محافظة إدلب وأوضح أن بلاده ستواصل التشديد على ضرورة وقف المجازر التي تطال المدنيين في إدلب بحسب تعبيره.

كلام المسؤول الأمريكي، يعكس وجهات النظر في أروقة القرار الأمريكي، ومع الحديث عن انسحاب أمريكي من المنطقة، وعدم الولوج في حروب الآخرين، لا يمكن أن يقوم الأمريكيون بالقتال فعلياً مع الأتراكن هذا سيسبب زوبعةً في الداخل الأمريكي، ويعطي معارضي إدارة ترامب حجة من طبق على ذهب لشن حملة إعلامية عليه، وفق رأي متابعين.

إذاً كيف سيكون دعم واشنطن لتركيا؟ يقول محللون: أن الدعم المتوقع سيكون في مجلس الأمن، وهو ما رأيناه خلال الجلسة التي انعقدت بسبب ادلب، وهذا سيتطور على شكل مشاريع قرارات ستقدمها واشنطن فيما يخص ادلب، كما أن الدعم الأمريكي سيكون من خلال السماح لأنقرة بتمرير مرتزقة جدد وتجنيد الكثير من اللاجئين السوريين على أرضها من أجل القتال في المعارك القادمة، فضلاً عن تدبير تمثيليات باستخدام الكيماوي لإلصاقها بالجيش السوري.

في حين توقع آخرون أن الأمريكي في حال أراد التدخل بشكل مباشر عسكرياً لن يكون ذلك إلا عبر عملية قصف للجيش السوري أو منشآت عسكرية على غرار ما قامت به واشنطن قبل سنوات على دمشق، لكنه أمر مستبعد حالياً، لأن ذلك من شأنه ان يكون سلاحاً ذو حدين، ويجعل الجيش السوري أكثر شراسةً في استهداف القوات التركية عما سبق بحسب توقعاتهم.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 6