حفتر يضع لمساته الأخيرة لقتال الأتراك

أسعد الدريوسي

2020.02.22 - 01:09
Facebook Share
طباعة

مع الحديث عن بدأ نفاذ صبر الجيش الوطني الليبي وقائده المشير خليفة حفتر، من خرق حكومة الوفاق و الأتراك ومرتزقتهم للهدنة، عاد الجنرال الذي يوصف بأنه الأقوى حالياً على الساحة الليبية، بأنه سيعمل على مواجهة من وصفهم بالغزاة الأتراك في حال فشلت المباحثات الليبية للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار وكذلك في حلا لم يتم سحب أنقرة لجنودها ومرتزقتها السوريين والعرب الذين أتت بهم من ادلب السورية.
وفي المعلومات يقوم الجيش الليبي الوطني بالتحضيرات اللوجستية اللازمة لإعلان إعادة العمل العسكري عند تحديد ساعة الصفر بانتظار إشارة حفتر وما سيتؤول إليه المباحثات.
وأضافت المعلومات عبر مصادر صحفية من بنغازي بأن المشير حفتر يتواصل بشكل يومي وحثيث مع جهات عربية في الرياض والقاهرة وأبو ظبي والجزائر، وكل هؤلاء أبدوا دعمهم الكامل لجهود الجيش الليبي في مواجهة الاحتلال التركي، فضلاً عن مراقبة حفتر لتطورات المواجهات في الشمال السوري، وتأييده لما يقوم به الجيش السوري هناك ضد الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين.
فيما يقول مراقبون أن ما تعيشه تركيا حالياً في شمال سورية كافٍ لوحده للتسبب بمشاكل كبيرة ستنعكس على نظام أردوغان، فكيف باندلاع حرب اخرى على الجبهة الليبية؟.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 10