عداد القتلى الأتراك يتزايد في ليبيا وسوريا

عبير أحمد

2020.02.24 - 12:40
Facebook Share
طباعة

 

 
بالتزامن مع المعارك الجارية في الشمال السوري وتحديداً بريف ادلب، وقيام الجيش السوري بالسيطرة على مناطق وقرى وبلدات جديدة هناك، مع انتشار فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر جثث لجنود اتراك ملقاة على الأرض يصورها جنود من الجيش السوري، يسقط قتلى للأتراك أيضاً في ادلب بنيران الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير حفتر.
في هذا السياق أعلن مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي  خالد المحجوب إن  16 قتيلاً من الجيش التركي سقطوا على أيدى القوات المسلحة الليبية حتى الآن ونعد الرئيس التركي بالمزيد.
أتى هذا التصريح بعد اعتراف رأس النظام التركي رجب أردوغان بوجود بعض الضحايا من الجيش التركي في ليبيا.
يقول محللون أن اعتراف أردوغان بسقوط قتلى من جيشه في ليبيا، رغم محاولته التقليل من هول ذلك بإطلاقه عبارة بعض، يعني بأنه لا يمكن أن يخفي تلك الخسائر، وأن هؤلاء القتلى هم كعدد ليس بقليل.
من جهته يقول احد المتابعين: لا يستطيع النظام التركي إخفاء خسائره سواءً في سورية أو في ليبيا، لسبب بسيط وهو أن هؤلاء القتلى كثير منهم يعود إلى عائلته في صندوق خشبي، غن وصول التوابيت الخشبية كل عدة أيام إلى تركيا امر لا يمكن إخفاؤه أو التعتيم عليه وفق رأيه.
بدورهم يقول مراقبون: عن أردوغان حفر حفرةً لنفسه، فقد اعتقد لوهلة بأن توغله في عدة بلدان دليل على قوته وإعادته لأمجاد امبراطورية اجداده العثمانيين، وهذه الحسابات بلغة العصر باتت ضرباً من الجنون، ماذا سيفعل أردوغان الآن من تزايد قتلى جيشه في كل من سورية وليبيا؟ وكيف سيكون معفول ذلك على الراي العام الداخلي التركي؟ بل كيف سيكون تأثير ذلك على جيشه اساساً؟.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 5