تهديدات باباجان لأردوغان بدأت تظهر

نيكول سكر

2020.03.16 - 11:42
Facebook Share
طباعة

 

 
منذ أن اعلن السياسي التركي اللامع علي باباجان أنه سكون منافساً لأردوغان وسيشكل حزباً ليكون في مواجهة حزب العدالة والتنمية، وأردوغان لم ينفك عن التقليل من شأن الرجل وحزبه الجديد، لا بل قال أردوغان في إحدى المناسبات أن حزب باباجان الجديد سيرجع خاسراً في أي مواجهة سياسية وفق تعبير أردوغان نفسه.
وعلى الرغم من محاولة أردوغان تشبيك مصالحه في عدد من الملفات ورغم امتلاكه عدداً من أوراق المساومة السياسية الإقليمية بل والعالمية، إلا أن وضعه الداخلي ليس مستقراً كما يظن البعض وفق قول محللين.
حيث يرى هؤلاء أن تشكل جبهة معارضة جديد لأردوغان تضم كلاً من أحمد داود أوغلو وعلي باباجان فضلاً عن حزب الشعب الجمهوري وأنصار جماعة غولن المتخفين، يعني أن المنافسة القادمة لن تشبه ما سبقها في السنوات الماضية.
باباجان كان قد أعلن بأنه يرفض حكم الرجل الواحد، داعياً لعودة تركيا مدنية وديمقراطية، منتقداً قمع الحريات والتعامل مع الصحفيين والمعارضين، بل واستغلال الدين في السياسية، ما جعل جزءاً من الشارع العلماني التركي يتعاطف مع خطاب زعيم الحزب الجديد المسمى بحزب الدواء.
بعض الأعضاء المؤسسين لحزب باباجان الجديد هم من الأكراد ويبلغ عددهم 25 شخصاً، ما جعل متابعين يتوقعون توجه جزء من الأكراد للانخراط في هذا الحزب، لا سيما وأنه غير قومي و ديني، وللعدالة والتنمية مشكلة مع الغالبية الكردية، مع التذكير بأن بعض الأكراد منخرطين في حزب الشعب الجمهوري العلماني، وجزء مع حزب الشعوب الديمقراطي رغم أن التصويت الكردي لهذا الحزب هو الأقل.
يرى المراقبون أن الأكراد بشكل عام يتطلعون لوجود حزب بديل لحزب العدالة والتنمية الذي خذلهم وفق رأي هؤلاء، مما سيزيد من فرص التهديد السياسية والتنافسية لأردوغان من قبل باباجان.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 4