النظام التركي يستهدف الناشطين بذريعة كورونا

عبير أحمد

2020.03.18 - 11:42
Facebook Share
طباعة

 

ينتشر الذعر بين بعض الحكومات والأنظمة كسرعة انتشار فايروس كورونا في عدد من الدول، والنظام التركي من بين تلك الأنظمة، حيث أعلنت وزارة الداخلية التركية، أن أجهزتها رصدت 93 شخصا كتبوا منشورات لا أساس لها من الصحة ومستفزة، على مواقع التواصل الاجتماعي عن تفشي فيروس كورونا المستجد، واعتقلت 19 شخصا منهم.
حول ذلك يقول ناشطون معارضون لحزب العدالة والتنمية: من حق أي دولة حفظ أمنها الداخلي ومحاربة الشائعات، لكن الحالة مع النظام التركي ليست كذلك، فهو رأى بذريعة كورونا حجةً مناسبة لملاحقة معارضين وناشطين وفق قولهم.
بينما عتب آخرون على هؤلاء الناشطين بسبب نشرهم معلومات غير مؤكدة حول المرض، وقالوا أن على الناشطين مراعاة مشاعر الناس ومخاوفهم على الأقل فلينسوا الآن حربهم مع العدالة والتنمية.
بدوره رأى أحد المتابعين أن بعض الناشطين يكتبون معلومات صحيحة عن الفايروس ومناطق انتشاره والحالات التي يتم اكتشافها ومناطق تواجدها من أجل تحذير الناس لا إخافتهم، لكن السلطات التركية لا توفر أياً من هؤلاء لاعتقاله.
فيما يعتقد آخرون بأن شراسة النظام التركي في تعامله مع ناشطي التواصل الاجتماعي الي يتحدثون عن كورونا وانتشاره في تركيا، ليست نابعة من خوفه على مشاعر مواطنيه، بل لأن ذلك ينعكس أكثر على مشاريع ومصالح شخصيات نافذة في الحزب اقتصادياً، مثل نجل أردوغان وصهره وفق قولهم.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 2