اردوغان شيخ القدرية الجديد

اسعد الدريوسي

2020.03.24 - 12:14
Facebook Share
طباعة

 
 
انتظر الكثير من الاتراك كلمة رئيسهم ليروا ماذا سيقول حول كورونا واستعداد نظامه لمواجهته وحماية البلاد والعباد، لكن المنتظر لم يكن على مستوى امال حتى بعض مؤيدي الرجل.
فخطاب أردوغان في التاسع عشر من اذار كان بصبغة دينية شديدة وكان في إطار خطبة الجمعة بدلاً من الاستناد على خطوات وقائية، ما اثار صدمة للكثير من المثقفين والعلمانيين بل وحتى بين هؤلاء الذين يؤيدونه ولكنهم يحاولون التوفيق مابين العقل وعقائدهم قدر الامكان.
يقول مراقبون علمانيون: لقد تحدث اردوغان للاتراك وكأنه في العصور الوسطى، لقد نسي ان الاتراك ليس كلهم مسلمون، وحتى المسلمين منهم ليسوا كلهم اصوليين، حيث خاطب اردوغان الشعب وكأنه امام ديني يضع مواجهة الوباء على الله وايمان الناس.
في حين ابدى ناشطون سخريتهم من كلمة اردوغان واعتبروها دليلا على الافلاس، اذ لم يتطرق الى الاجراءات الصحية العلمية ولا لخطة اقتصادية وامنية.
من جهته رأى احد المحللين ان اردوغان في كلمته تلك اثبت انه ليس بزعيم لامة وبلاد، بل لا يصلح ان يكون زعيما لمواطنين يحمللن قناعات مختلفة فكيف بعشرات الملايين، ان اردوغان بكلمته واعتماده على الايمان والتواكل لا التوكل والسعي، اثبت بانه شيخ القدرية الجديد، ومعنى ذلك استسلامه للعقيدة القائلة ان كل خير وشر مقدر ومن الله فلم التوكل ثم السعي والعمل.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 10