الفايروس ونظام أردوغان يلاحقان الصحفيين

عماد مرتضى

2020.04.02 - 11:39
Facebook Share
طباعة

 
 
لم ينقص أصحاب الرأي والكتاب والصحفيين في تركيا فايوس كورونا الذي يتفشى بتسارع كبير في تركيا، حتى تأتي سلطات أردوغان لتلاحقهم بذات سرعة الفايروس، يقول أحد الناشطين.
 
أما عن الأسباب فهي قيام هؤلاء الكتاب والصحفيين ووسائل إعلام بالكشف عن قتلى من الجيش التركي مؤخراً في ليبيا وجزء منهم يتبع لوكالة الاستخبارات التركية.
 
هذا الأمر أصاب النظام التركي بغضب شديد، وهو الذي يعمل بجهد للتعتيم على قتلاه، وتضخيم قتلى خصومه، أردوغان تحدث مؤخراً عن خسائر جيشه في ليبيا، زاعماً أن هناك عدداً قليلاً من القتلى لكنه يتم تحييد مئات الجنود الليبيين مقابلهم وفق زعمه.
 
لكن وسائل إعلام تركية أكدت كذب أردوغان، وقام بعضها بالإعلان عن أعداد كبيرة من القتلى الاتراك، سواءً من الجيش أو الاستخبارات التركيةن كما تم نشر صور لهؤلاء القتلى وصوراً اخرى لهوياتهم، فيما كانت الفضيحة الأكبر هي ان تلك الوسائل كشفت قيام السلطات التركية قامت بدفن قتلاها دون المراسم المعتادة للجنود الذين قتلوا في المعارك.
 
كل ما سبق دفع سلطات أردوغان لاعتقال عدد من الصحفيين في تلفزيون أودا تي وصحيفة يني جاغ اجيرل وجريدة يني يسام.
 
بينما شن ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي حملةً ضد النظام التركي، بسبب اعتقال هؤلاء الصحفيين،وشبه بعضهم سلطات أردوغان بفايروس كورونا، حيث يتسابق الفايروس مع الأمن التركي لحصد أرواح الأتراك وفق تعبيرهم
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 4