معارضون أتراك يردون على مقالة لوزير الخارجية التركي

وائل ديب

2020.04.04 - 11:59
Facebook Share
طباعة

 

 
لقد باتت ازدواجية المعايير والنفاق السياسي وعدم الايفاء بالالتزامات وخرق الاتفاقات سمات واضحة من سمات سياسة النظام التركي الحالي، يقول مراقبون رداً على آخر تصريحات وزير الخارجية مولود أوغلو.
حيث قال الرجل في مقال له على صفحات ذا واشنطن تايمز إن المنافسة الجيوسياسية العالمية والصراعات السياسية لا معنى لها في ظل تفشي فيروس كورونا، داعياً المجتمع الدولي إلى تنحية كافة النزاعات جانبا، بما في ذلك تلك التي في منطقة الشرق الأوسط، وإنهاء الصراعات والسعي الجاد للحوار والمصالحة.
فور انتشار المقال، أثيرت عاصفة ردود أفعال من قبل ناشطين ومراقبين عرب وأتراك، حيث راى بعض الناشطين العرب أن السياسة التركية الحالية تكذب كل ادعاءات أوغلو، فليس العرب هم من قوضوا أمن المنطقة، وليس هم من يحتلون اجزاءاً من بلد عربي كسورية او ليبيا، وليس هم من يتاجر بمآسي اللاجئين ويرمونهم على عتبات أوروبا وفق تعبيرهم.
بينما رد ناشطون أتراك معارضين على أوغلو بالقول: من الجيد أن أوغلو قد نطق بالصواب اخيراً حتى ولو كان لا ينفذ ما يقول، لكن مع كلامه هل يكون ونظامه مستعدان لسحب الجنود الأتراك من كل من الشامل السوري وطرابلس الليبية؟ وهل يكون أردوغان مستعداً لمعاهدة حسن جوار جديدة مع سورية؟ هل سيكون أردوغان قادراً على إعلان صلح كبير مع العرب في السعودية والإمارات ومصر؟ وهل سيوقف أردوغان أنشطته اللاشرعية في التنقيب عن الغاز و النفط شرق المتوسط، ليوقع اتفاقاً وتفاهماً مرضياً مع كل الأطراف المعنية كاليونان وقبرص ومن ورائهما الاتحاد الأوروبي؟.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 2