النظام القطري يوجه إعلامه بحملة بروباغندا تستغل كورونا

نذير سريجي

2020.04.04 - 12:45
Facebook Share
طباعة

 

 
مع استفحال فايروس كورونا في قطر وفشل تظام الدوحة في احتوائه، تعمد وسائل الإعلام القطرية، وكذلك بعض وسائل الإعلام العربية المدعومة مالياً من الدوحة، إلى التركيز على أعداد المصابين بالفايروس عالمياً وكذلك اعداد الوفيات، لا سيما في الدول المتطورة.
وبسبب تساؤل بعض المتابعين، عن سر تركيز الإعلام القطري على خسائر العالم المتحضر من كورونا، بشرياً واقتصادياً، يجيب أحد المراقبين بالقول: الهدف من ذلك واضح للغاية، فالنظام القطري قد فشل تماماً باحتواء الفايروس، وحماية القطريين، ومع تصاعد الأصوات الممتعضة من الأداء الحكومي في قطر، بات لزاماً تحويل الأنظار نحو مشاكل الغير، بما يجعل خسائر قطر وشعبها أمراً طبيعياً مقارنةً بالدول التي تمتلك أنظمة صحية قوية.
في حين يرى آخرون أن الإعلام القطري يريد القول بأن تحميل النظام القطري ما آلت إليه الأمور في البلاد صحياً واقتصادياً ليس بسبب فشل نظام تميم، بل هو مصير طبيعي لدولة منفتحة على العالم وتلعب دوراً كبيراً ف المشهد السياسي الإقليمي، فالدولة المعزولة لا ينتشر بها المرض كتلك التي تكون قبلة للأعمال والأموال والوفود السياسية و الاقتصادية والرياضية، وكأن في ذلك ميزة للدول القويةن لا تمتلكها الدول الضعيفة والمعزولة أو التي تتم مقاطعتها، ميزة عدم انتشار أي وباء عالمي فيها بقوة وفق تعبيرهم.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 7