مشاكل بين أردوعان ومرتزقته في ليبيا

احمد غولير

2020.04.25 - 02:57
Facebook Share
طباعة

 أسلوب جديد لجأ اليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تجنيد السوريين للقتال في ليبيا كمرتزقة، بعد أن بدأ في مواجهة بعض المشاكل معهم رغم الإغراءات المالية التي منحها لهم، حيث لجأ مع مخابراته للتهديد بالموت لمن يرفض الالتحاق بصفوف المرتزقة، وهو ما كشفت عنه صحيفة أحوال التركية.

وأشارت الصحيفة إلى لجوء تركيا لمغريات عديدة كمنح الجنسية التركية لأي مرتزق يستمر في القتال في ليبيا لمدة ستة أشهر أو أكثر.

ولفتت الصحيفة إلى أن اعتماد أردوغان على المرتزقة في ليبيا لتنفيذ أغراض سياسية وجيوسياسية أصبح يثير علامات استفهام، ويدل على سلوكيات انتهازية، على حد وصفها.

واعتبرت اندفاع أردوغان بشكل جنوني باتجاه ليبيا هو استغلال لهذا البلد الذي يشهد صراعات.

الجدير بالذكر أن الجيش الليبي كان قد ألقى القبض على عدد من المرتزقة السوريين، الذين يقاتلون في صفوف قوات الوفاق في محوري بوسليم والهضبة جنوب العاصمة طرابلس.

واعترف المرتزقة المقبوض عليهم في مقاطع مصورة نشرتها حسابات الجيش الليبي على مواقع التواصل الاجتماعي، بقيام تركيا بتجنيدهم ونقلهم إلى القتال ضد الجيش الليبي، مقابل الحصول على راتب شهري بـ 2000 دولار.

وتحدّث المقاتلون عن تفاصيل الرحلة التي انتهت بهم داخل جبهات القتال بليبيا، وأكدوا أنه تم نقلهم من مدينة إدلب نحو مطار إسطنبول التركي مرورا بمدينة غازي عنتاب ثم إلى مطار معيتيقة بطرابلس، حيث تمّ نقلهم عبر حافلات إلى محاور المعارك بالعاصمة طرابلس.

وقال أحدهم: "أنصح المقاتلين السوريين بعدم القدوم إلى ليبيا، ضحكوا علينا ولم يعطونا 2000 دولار".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 1