ماذا تريد أميركا من إيران؟

عماد مرتضى

2018.11.19 - 11:34
Facebook Share
طباعة

لطالما شكلت سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية عنوانا مهم لصانع القرار السياسي الامريكي, بحكم ما ترسمه تلك السياسة من تهديد واعد للمصالح الامريكية لاسيما على المستوى الامني والاقتصادي والجيوستراتيجي، حيث تشكّل إيران تحدياً شاملاً لمصالح الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها في الشرق الأوسط, وعلى مدى العقود الأربعة الماضية، تمكنت من إنشاء "قوس نفوذ" يمتد من لبنان وسوريا في بلاد الشام، مروراً بالعراق والبحرين على الخليج، ووصولاً إلى اليمن على البحر الأحمر. إن ما تحتاجه الولايات المتحدة الآن هو "استراتيجية التصدي" تكون شاملة ومتكاملة ومستدامة.

 

 

ولا بد أن تأخذ أي استراتيجية أمريكية من هذا النوع في الاعتبار كيف أنّ كل شيء مترابط في الشرق الأوسط, حيث يؤدي الضغط على إيران في اليمن إلى تحريك الشيعة في البحرين, والضغط عليهم في سورية، قد يردوا باستخدام الميليشيات الشيعية في العراق, أو تشجيع حركة حماس على شن هجمات صاروخية على إسرائيل من غزة, وأهم التهم الموجهة:

• جهود إيران الرامية إلى تصدير ثورتها والتدخل في شؤون الدول العربية الداخلية في المنطقة.

• أنشطة إيران الإقليمية التي تزعزع الاستقرار ورعايتها للإرهاب.

• برنامج الصواريخ البالستية العابرة للقارات الخاص بإيران وأنشطتها النووية بعد انتهاء خطة العمل الشاملة المشتركة, وبالتالي اتبعت الولايات المتحدة سياسة مختلفة بالتعامل في المنطقة ككل لتقويض النفوذ الأيراني, حيث تمثل ذلك:

1. الرئيس الجديد للولايات المتحدة دونالد ترامب سيعيد المفاوضات حول الاتفاق النووي مع ايران، وان كان هذا صعب ويحتاج إلى تكوين تحالف دولي جديد من دول الاتحاد الأوروبي والشركاء الآخرين، إلا أن هذا الأمر قد يكون عامل ضغط جديد على إيران من اجل وقف تدخلها في المنطقة، وخاصة في العراق، كذلك الاعتراضات الامريكية المتكررة حول البرنامج الصاروخي الايراني، خاصة بعد التجربة الصاروخية الجديدة.

2. استمرار فرض العقوبات على ايران, خاصة وان الكونغرس الامريكي في عهد اوباما مدد العقوبات على ايران لمدة عشرة سنوات قادمة.

3. وجود اغلبية جمهورية في الكونغرس" باعتباره المؤسسة الدستورية الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية، تعني أن التوجهات الجمهورية العدائية المتشددة تجاه الجمهورية الإسلامية الإيرانية، هي التي ستقود طريقة تعاطي الكونغرس مع الشأن الإيراني خلال الفترة القادمة.

4. تبني نهجا أكثر عدائيا في مواجهة إيران في ظل وجود رئيس متشدد ينتمي إلى حزب الجمهوري، لذلك على الأرجح أن يلعب الكونغرس دورا مكمّلا في مساعدة ترامب ضد طهران.

5. تقديم الدعم للحكومة العراقية التي يرأسها حيدر العبادي والقوات المسلحة العراقية في الحملة للقضاء على داعش واستعادة السيطرة على الموصل والمناطق السنية في العراق, والعمل على تقويض النفوذ الإيراني في العراق, أو تحقيق توازن مضاد فعّال للتأثير الإيراني على بغداد.

6. الحد من التأثير الإيراني في دول القوس السوري اللبناني العراقي, وأيضاً في اليمن والبحرين, رغم صعوبة الموضوع.

7. تنسيق قدرات الشركاء الإقليميين القادرين, في إسرائيل وتركيا والمملكة العربية السعودية والدول العربية السنية, ليتشاركون المصلحة نفسها في مقاومة الطموحات الإيرانية المهددة, والعمل على جذب مصر ودول خليجية أخرى.
 

8. ضع أسس ضرورية للتفاوض مع إيران بشأن طموحها وسلوكها في المنطقة, مع استخدام العقوبات والدبلوماسية المتضافرة كنفوذ لتحقيق ذلك.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 10