كورونا يطيح باهم اوراق تركيا الابتزازية

عماد مرتضى

2020.03.24 - 12:23
Facebook Share
طباعة

 

قبل ان يتصدر وباء كورونا عناوين النشرات الاخبارية، كان ملف اللاجئين والابتزاز التركي لاوروبا يأخذ حيزا كبيرا في الاعلام.
اللاجئون المحتشدون عند الحدود اليونانية، بقوا هناك ينتظرون مصيرهم، ومع انتشار الفايروس باتوا مضيفين محتملين للوباء وفق البعض.
وبعد ان كان النظام التركي يشرع بابتزاز القارة الاوروبية بورقة اللاجئين، بات تحدي الفايروس في عقر دار اردوغان، مما انساه ورقته الابتزازية ومعها اللاجئين لسوء حظهم.
ومع ذلك تحاول انقرة بين الحين والاخر التذكير بورقة اللاجئين فقد أكد وزير الخارجية مولود شاووش أوغلو، في عموده بالصحيفة البريطانية فاينانشال تايمز، أن بلاده لم تعد تنوي السماح للفارين من الدول المجاورة بدخول أراضيها
فهناك مخاوف من ذلك لا تقتصر على القادمين من سوريا، إنما وتشمل القادمين من أفغانستان الذين يصلون إلى تركيا عبر أراضي إيران.
بينما يرى البعض بأن التهديد بأزمة هجرة أخرى يفقد أهميته كأداة للضغط السياسي، على خلفية الانتشار غير المسبوق لـ"كوفيد-19". لان لدى أوروبا الآن أسباب أكثر شرعية بكثير لعدم السماح للاجئين بالدخول. هذا يمنح الدول الأوروبية الفرصة لوقف تدفق الناس.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 6