النصرة قد تهدد الداخل التركي

عمر محيي الدين

2020.03.25 - 12:21
Facebook Share
طباعة

 
 
يبدو ان تركيا بدأت تغرق في وحول سياساتها، توترت علاقتها بالاوروبيين والعرب، ثم كادت تتورط في حرب كبيرة مع السوريين ومن خلفهم الروس، والان باتت انقرة امام مواجهة خطر المسخ الذي صنعته المسمى بالنصرة وملحقاتها.
تواجه القوات التركية في الشمال السوري عمليات استنزاف تقودها جبهة النصرة والحركات المتحالفة معها، فمنذ ايام تم تديمر دبابة ومدرعتني تركيتين وقتل جنديين، ثم اعادت تلك الجماعات استهداف الاتراك بمدرعتين جديدتين واصابة جنديين عبر عبوات ناسفة على طريق سير الدوريات التركية وتحديدا قرب بلدة سفوهن إدلب.
حول ذلك يعلق مراقبون بالقول: ان تركيا امام معركة جديدة، على نظام اردوغان ان يتخلص من اولاده النصرووين، ومن معهم، فهؤلاء الذين يستهدفون الجيش التركي في ادلب حاليا، قد لايكتفوا بممارسة انشطتهم بسورية، بل سينقلونها الى الداخل التركي، تخيلوا كيف سيكون المشهد حينها، كيف ستكون صورة اردوغان بنظر الاتراك.
بينما يقول اخرون: الفترة المقبلة ستشهد صمودا لهدنة وقف النار، من اجل ان يتفرغ النظام التركي بالقضاء على النصرة ومن معها، ولن يستطيع دمج تلك الميليشيات مع ما يسمى بالجيش الوطني، فالاحداث اثبتت بأن جميع الاطراف المسلحة كالزيت والماء، لا يمكن دمجهما وفق تعبيره.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 2