مشروع خطير في تركيا قيد التنفيذ

عمر محيي الدين

2020.04.01 - 12:50
Facebook Share
طباعة

 
تشهد السجون التركية اكتظاظاً كبيراً في عدد المعتقلين، بسبب حملات الاعتقال المكثفة التي لم تتوقف منذ العام 2016 أي إبان الانقلاب الفاشل وحتى اللحظة لكل صوت يعارض حكم اردوغان، والتهم متشابهة الضلوع بالانقلاب أو الارتباط بمنظمات إرهابية أو الحض على نشر الذعر والرعب والكراهية وفق اتهامات حكومة العدالة والتنمية لكل معارضيها ومنافسيها.
وبما أن السجون التركية تتحول إلى بيئة خصبة لانتشار عدوى كورونا بين المعتقلين المكدسين ، يدور الحديث عن مشروع حكومي لإطلاق سراح عشرات آلاف السجناء، بهدف تخفيف الضغط على السجون، ضمن خطة الحكومة التركية لمواجهة واحتواء فايروس كورونا.
في هذا الصدد يدرس النظام التركي إطلاق سراح 90 ألف سجين قريباً، أو السماح لهم بقضاء فترة عقوبتهم في المنزل ، وذلك وفقا لاقتراح تشريعى تقدم به حزب العدالة والتنمية الحاكم.
الحزب طرح مشروعه لإطلاق سراح 45000 ألف سجين، بحيث لا يشمل هذا الاقتراح المدانين في جرائم الإرهاب أو المخدرات والجرائم ذات الطابع الجنسي والقتل والعنف ضد المرأة.
ورداً على ذلك استنفرت جبهة المعارضة التركية، وأطقلت تحذيراتها للأتراك، من أن يتم إطلاق سراح المجرمين والمتطرفين، فيما يتم إبقاء المثقفين والكتاب والصحافيين والقضاء والضباط والمعلمين داخل السجن بتهمة الضلوع بالانقلاب والإرهاب.
في حين شكك آخرون بمشروع العدالة والتنمية، واعتبروا أن هذا الحزب يحاول من خلال مقترحه إطلاق سراح الآلاف من المعتقلين الراديكاليين المتطرفين، ليتم إرسالهم إلى طرابلس الليبية، فيما يتم إطلاق سراح جزء منهم إلى منازلهم ليعودوا من أجل الاختلاط بالمجتمع التركي.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 4