جنبلاط: لبنان مستهدف من قبل دول خارجية

2020.06.15 - 10:57
Facebook Share
طباعة

 اعتبر رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي​​​ ​وليد جنبلاط، أن ​لبنان​ مُستهدف، وهناك دول خارجية تعمل وتغذّي النعرات و​العنف​ بهدف الفتنة، ونحن لا نُريد أنْ يكون لبنان ضحية سياسات غربية، أو صندوق بريد أو ساحة ​تحقيق​ مآرب إقليمية ودولية.

 
وأكد جنبلاط اليوم الاثنين في حديث صحفي أن الفتنة مُتعدّدة، وهي أنْ يندلع الدم، وعندما يندلع الدم لا تستطيع أنْ تُسيطر على أحد، عند ذلك يتحقّق المُخطّط المطلوب من تدمير البلد، فعندما كان في الماضي يسيل الدم، كانت هناك صفقات تُعقد، ومنها على حساب ​ فلسطين.
 
وشدد على أن رئيس ​ ​نبيه بري​ المجلس النيابي من ضمانات الوحدة الوطنية، ومن القلائل الذين لديهم الخبرة في الموضوع السياسي اللبناني، وكانت هناك ​مسيرة​ نضالية طويلة تعمّدت بالدماء بمُواجهة الاحتلال الإسرائيلي وإخراجه من ​بيروت​ من المُقاومين، بعد غزوه واحتلال العاصمة في العام 1982، كذلك إسقاط اتفاق 17 أيار 1983، والذي تحقق في 6 شباط 1984.
 
ودعا جنبلاط ​الشعب اللبناني​ إلى ضرورة أنْ نُغيّر كل المفهوم، وأنْ نعود إلى كيف كان يعيش الأجداد. لبنان القديم انتهى، لبنان ​الاقتصاد​ القديم والترف القديم انتهى، ونتّجه إلى مزيد من المشاكل. علينا عدم المُراهنة على الذين يُريدون تمزيق الوطن اللبناني. وأنْ تكون الأولوية اليوم للإصلاح السياسي، والاهتمام بالمعيشة، وتغيير النظام الاقتصادي من خلال ​الضرائب​ التصاعدية. لكن لا تلهيكم شعارات ثانية، ك​القرار 1559​ وغيره. هذا هو الفخّ الأكبر المنصوب لنا.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 2