كتب ناصر جلوان – بروكسل: ايها العرب، مشركوا قريش خير من مؤمني العثمانيين

عربي برس

2020.06.22 - 06:20
Facebook Share
طباعة

 

 
اذا كان الاسلام هو ما مارسه الاتراك العثمانيين ضد الشعوب التي اغتصبوا اوطانها فاني كافر بكم وباسلامكم.
اذا كان الاسلام ان يقتل السلطان العثماني فور استلامه العرش اشقائه واخوته واحفاد ابيه فتبا لكم انتم وهكذا اسلام.
اذا كان الاسلام ان تحتل البلاد لتجني الاموال من فقراءهم ولتقتل اليونايين في الكنائس ولتحرق معارضيك وتسحل مناوئيك وتقطع راس كل من لم يعجبك موقفه من احتلالك لارضه..
فاني ادين بدين لا علاقة لكم به.
 
نعم لتحرير الاسلام من المسلمين..
نعم لاسلام المدينة
نعم لاسلام لا ملوك فيه ولا فقهاء كهنة مثل كهنة امون.
نعم لاسلام رحيم سموح ينشر العدل والسلام ولا يرفع سيفا الا لرد معتد او لنصرة مظلوم يقتله ظالم فتنجيه لتحييه لا لتستعبده.
ذهب الاتراك الى اليونان فقتلوا اهلها.
ذهبوا الى اوروبا فولدت من وحشيتهم موجة توحش اوروبا اشد من فطرتهم الوحشية الاصلية.
علموا الدنيا معنى احراق المدن وذبح الاطفال..
ثم يأتينا اليوم عبيد الترك وجواريهم من الاسلام وامويين ليعلنوا عودة الخلافة.
عزيزي،
لعنة الله عليكم وعلى خلافها القتل دينها والذبح يومياتها واغتصاب الارض وضمها لوطن تركي طوراني فاشستي هو جل املها واكثر ما يؤملون العرب واليونان به ان نصبح عبيد للترك نتحدث لغتهم ونعمل ليسلبونا ونتعب ليأكلوا حقنا ونزرع لياخذوا حصادنا ونصنع لكي ياتي احفاد المجرمين ويحكمون رقابنا..
الحق الحق اقول لكم،
اوروبي ظالم لكن متحضر بنسبة 10 بالمئة ولا حكم تركي فاشستي طوراني يكره كل الشعوب ويخدع العرب بقصة انه مسلم وهم مسلمون 
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 5