ما هو الحل الاقتصادي وفقا للنموذج الاسلامي التركي؟

كتب عبد الرحمن مولوي- طرابلس - لبنان

2020.06.23 - 10:11
Facebook Share
طباعة

 يقول رئيس دولة الاحتلال العثماني الصهيوني الولاء
أردوغان:
الإسلام هو الحل للخروج من الأزمة الاقتصادية الحالية. فالاقتصاد الإسلامي هو البديل عن النظام المالي الأعرج الموجود اليوم.
ونحن في عربي برس نسأل عملاء التركي واحفاد جواريه:

هل النموذج الاسلامي التركي هو اشعال حرب أهلية في مصر والتعاون مع اسرائيل أمنيا لقتل الناشطين الفلسطينيين؟
هل الاقتصاد الاسلامي يعني فتح مطارات تركيا ل 150 الف داعشي جاؤوا من حول العالم ليلتحقوا بين 2011 و 2017 بالتنظيم الارهابي في سورية و العراق؟؟
هل هو نقل ارهابيين سوريين الى ليبيا بالتعاون مع اميركا واسرائيل لنهب نفط ليبيا؟؟

كلام اردوغان اتفه من صاحبه لأن النموذج التركي قائم جزئيا على الدعارة فعن أي اسلام يتحدثون؟؟

المعارض المنفي من تركيا اللوائي الاصل سومر سلطان كتب حول تركيا واسلامها فقال:

- في تركيا 3 آلاف امرأة تعمل في الدعارة المشروعة، في ما مجموعه 56 بيت دعارة رسمي ومرخص. ويقمن بدفع ضرائبهن مثل أي مواطن شريف. وتمتاز تركيا بوجود نسبة ضخمة من الشواذ المتحولين العاملين في هذا القطاع، فهي صاحبة المركز الثاني في العالم، بعد البرازيل، في عدد الشواذ.

- ضمن مساعي جذب الاستثمارات، جرى استقبال وفود من رجال أعمال عرب لإقناعهم بالاستثمار في دور الدعارة. وجرى إنشاء شركات مختصة بما يمكن أن نطلق عليه اسم "التطوير العقاري الدعاري"، وهي شركات تطوير عقاري متخصصة بالأبنية والغرف الفندقية المخصصة لعمل العاهرات.

- أهم إيرادات الدولة من الضرائب يأتي من المشروبات الكحولية والدخان، حيث بلغ في 2019 حوالي 12 مليار و400 مليون دولار، خلال 2019 وحده. وتجني الدولة من كل لتر من العرق ضرائب بحوالي 22 دولار. هذا يعني أن "الخمر" هو أحد أهم موارد الدولة.

- لدينا أيضاً الكثير من إيرادات النهب والسلب واللصوصية المنظمة التي تقوم بها الدولة. وأغلب ضحاياها مسلمون للمفارقة؛ سورية، العراق، ليبيا وسواها.

كلمة إخونجي هي تعبير ملطف بديل عن عبارة "قواد مقدس"

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 5