لماذا هاتف أردوغان تميم على عجل

نيكول سكر

2020.06.23 - 12:56
Facebook Share
طباعة

 مع زيادة التوتر السياسي والأمني في المنطقة، وتزايد خصوم النظام التركي بسبب سياساته العدوانية، يسعى أردوغان لمحاولة ترتيب بيته الداخلي والتنسيق مع حلفائه القلائل في المنطقة.
فقد قام الرجل بالاتصال بأمير قطر تميم من أجل التباحث في تطورات الشأن القطري، وذلك قبل يوم من انعقاد الجلسة الطارئة لمجلس الجامعة العربية، بالتزامن مع التوتر المصري ـ التركي بشأن ليبيا.
يقول مصدر صحفي مطلع من دولة الإمارات: بأن ذلك الاتصال أتى لحاجة أردوغان للمزيد من المال لإنفاقه على عدة اوجه، اولها مصاريف نقل المزيد من المرتزقة السوريين إلى ليبيا، لحشد المزيد من المقاتلين في طرابلس، قبل تفاقم الوضع وتحسباً لاندلاع أي مواجهة مع مصر و الجيش الوطني الليبي.
ويضيف المصدر بالقول: هناك أيضاً تنسيق قطري ـ تركي لتفعيل الخلايا الأخوانية النائمة في عدد من البلدان العربية والأوروبية، حيث سيبدأ الأمر من الداخل المصري، عبر عمليات إرهابية تستهدف مرافق الدولة والحافلات والكنائس، إضافةً لعمليات إرهابية داخل العراق قد تنطلق من الأنباء او محافظة صلاح الدين، مع إمكانية وقوع عملية أو عمليتين تكون إحداهما في باريس أيضاً عبر الخلايات الأخوانية المتواجدة هناك، ويختم المصدر بالقولك هذا ليس سيناريو خيالي أو كيدي، لكن هناك معطيات ادت لهذا ، و لعل التوتر الفرنسي ـ التركي خير دليل على ذلك، إذ تتهم تركيا فرنسا بالتجسس على المؤسسات الدينية لديها، و قد أوعر مراقبون ذلك إلى رغبة فرنسا بالتعرف على تلك الجمعيات وانشطتها وعملائها في فرنسا وباقي الدول الأوروبية.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 5