العثمانيون يتربصون في ليبيا بانتظار اللحظة السياسية المواتية

عبير أحمد

2020.07.27 - 08:19
Facebook Share
طباعة

 ينتظر الرأي العام العربي ما ستؤول إليه الأمور في الملف الليبي، فالمصريون مستنفرون وجيشهم متأهب من تهور عثماني للزحف نحو سرت خط القاهرة الأحمر، والعرب رافضون لذلك التواجد التركي في ليبيا جملةً وتفصيلاً وعلى رأسهم السعودية والإمارات، فيما توحي الأحداث بأن اتفاقاً إقليمياً ودولياً سيفضي إلى الحفاظ على الوضع الليبي كما هو عليه حالياً، أي بقاء ميليشيات حكومة الوفاق و المرتزقة والأتراك في طرابلس دون التقدم، وكذلك يحافظ الجيش الوطني الليبي على مناطق تواجده والتثبيت فيها، ريثما يتم التوصل إلى صيغة للحل السياسي، لكن هل توقفت تركيا عند هذا الحدث؟ هل ستقبل بهذا السيناريو؟
في هذا الصدد قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، ، إن تركيا نقلت عتاداً عسكرياً إلى الميليشيات عبر السفن التجارية، مضيفاً أن تركيا تستخدم دبابات أمريكية ومنظومات هوك الصاروخية على الأراضي الليبية، وفي وقت سابق كان المسماري قد أعلن أيضاً بأن النظام التركي يواصل نقلَ الأسلحة إلى مصراتة ومعيتيقة.
التقارير الموثقة تفيد بأن سفينة شحن مملوكة لشركة CIRKIN العائدة ملكيتها لتركيا وصلت إلى ميناء مصراتة في شهر آيار الماضي، حيث تم رصد تلك السفينة وهي تنقل دبابات، غادرت من إسطنبول إلى ليبيا وأفرغت حمولتها هناك وسط اجرءات امنية مشددة.
حول ذلك يرى مراقبون بأن تلك الحيثيات والمعطيات الجديدة، تفيد بأن تركيا تعمل على تحصين تواجدها، عبر الاستمرار بإرسال السلاح والعتاد والتجهيزات اللوجستية، إضافةً للاستمرار بإرسال المرتزقة من سورية والسودان والصومال والتشاد أيضاً، وهذا يعني بأن أردوغان قد لا يقبل بالبقاء في طرابلس فقط، بل يضع سرت وجفرة نصب عينيه وفق رأيهم.
فيما قال آخرون بأن النظام التركي، قد يغامر بصدام مع مصر، من خلال تحركه نحو سرت، لكنه في ذات الوقت يريد تهيئة الظروف العسكرية واللوجستية في حال طرأ أي تطور أو فرصة للتقدم نحو المناطق الاستراتيجية أي سرت وجفرة.
من جهته حذّر أحد المحللين مصر من التحضيرات التركية المستمرة في إرسال السلاح والعتاد والمقاتلين إلى طرابلس، لأن ذلك لايوحي إلا بالتحضير لعمل عسكري مباغت، قد لا يكون في الفترة المستقبلية القريبة، لكن حين تحين الفرصة والظروف السياسية الإقليمية والدولة المواتية، لا سيما إذا ما نظرنا لرغبة واشنطن في دعم أنقرة لمواجهة التواجد الروسي على الساحة الليبية أيضاً بحسب تعبيره.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 2