بعد اتهام اليمن لها قطر تهاجم الرياض وأبو ظبي

ريم دحلان

2020.07.27 - 08:24
Facebook Share
طباعة

 على الرغم من التقارير التي تتحدث عن تورط النظام القطري في تأجيج الحرب اليمنية، من خلال دعم ميليشيات وخلايا تتبع حزب الإصلاح الذراع الإسلامي للأخوان المسلمين، ولا سيما في مدينة عدن، إلا أن الدوحة لا توفر مناسبة لرفض تلك التهم عن نفسهان على الرغم من التواجد العلني للنظام العثماني في تلك المنطقة، خصوصاً عبر البحر.
آخر الاتهامات للنظام القطري كانت وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني الذي قال بأن الدوحة تقوم بإنشاء فضائيات ومواقع الكترونية تعمل على الإساءة للحكومة اليمنية وتفكيك الجبهة الوطنية وشغل الرأي العام بأزمات جانبية.
في هذا السياق طالبت قطر عبر مدير المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية القطرية، أحمد بن سعيد الرميحي السلطات اليمنية بعدم الزج باسمها في مأساة الشعب اليمني من أجل ما وصفته بـ"تصفية حسابات تخدم مصالح أطراف أخرى".
وأضاف الرميحي: رغم تفهمنا للضغط الذي يمر به السيد الأرياني وزملاؤه من قبل بعض رعاة الحرب المدمرة والعبثية في اليمن لاستخدام مأساة الشعب اليمني الشقيق بالزج باسم قطر، إلا أننا ندعوهم ليتحملوا مسؤولياتهم تجاه بلدهم وإيجاد حلول لقضيتهم من داخل اليمن ممكن أن تحقق الاستقرار لأبناء شعبهم" وفق تعبيره.
جميع المراقبين والمتابعين لتطورات الملف اليمني، وكذلك لملف العلاقات القطرية ـ الخليجية، اعتبرواً أن ما قاله الرميحي هو هجوم واضح ضد السعودية والإمارات حتى لو لم يسمهما مباشرةً، ما يعني بأن الأزمة القطرية مع دول الخليج لن تُحل قريباً وفق رأيهم.
الاتهام اليمني ضد قطر، لم يأت عن عبث، بحسب أحد المطلعين، حيث تتبع الدوحة استراتيجية إنشاء أو تمويل فضائيات ومواقع الكترونية في عدد من الدول، وأحياناً تكون مقرات تلك المواقع في قطر نفسها، لكن في غالب الأمر يكون نشاط هؤلاء الإعلاميين الممولين قطرياً في تركيا، حيث تنتشر عشرات الوسائل الإعلامية التي تهاجم ما تصنفهم الدوحة بالخصوم والأعداءن ويعمل الكثير من الصحفيين السوريين والمصريين واليمنيين والأردنيين في تلك الوسائل لمهاجمة بلدانهم، باعتبارهم معارضين للسلطات فيها.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 8