مصر وكبح جماح الحلم العثماني في ليبيا

عبير أحمد

2020.07.28 - 01:30
Facebook Share
طباعة

 
يعمل الإعلام التركي المقرب من نظام أردوغان في الفترة الحالية على تكثيف حملاته الهجومية على مصر، بسبب تطورات الملف الليبي، حيث زعما بعض تلك الوسائل أن القاهرة تجاوزت حدودها في ليبيا، ما آثار موجة غضب شديدة بين المصريين خصوصاً والعرب عموماً.
يقول أحد الناشطين من التيار الناصري: كيف لمكن للنظام التركي أن يكون بتلك الوقاحة، ليبيا تبعد آلاف الأميال عن تركيا، وذهب للتدخل فيها؟ وتركمان المغرب العربي الكراغلة وهم موجودون في ليبيا والجزائر وتونس وتلك الدول أيضاً تبعد آلاف الأميال وبحجة هؤلاء يتمدد ويتوغل التركي، ومع ذلك يهاجم مصر لسعيها من أجل حفظ أمنها القومي، على اعتبار أن ليبيا ملاصقة لمصر ولديهما حدود مشتركة.
قيام مصر بتسليح القبائل الليبية لمواجهة قوات حكومة الوفاق المدعومة من قبل تركيا، أثار غضب أنقرة التي اعتبرت الأمر استهدافاً مباشراً لها، فضلاً عن قيام مصر بإجراء مناوارت بحرية ما شكل رسالة قوية للنظام العثماني وفق قول البعض.
بدوره رد مصدر صحفي مقرب من الحكومة المصرية بالقول: أستغرب من حالة ازدواجية المعايير المتفاقمة لدى النظام العثماني، فهو يسلح ويدرب ويرسل المرتزقة إلى بلد يبعد عنه مسافةً كبيرة، ولا يعتبر ذلك تهديداً لأمن مصر القومي، فيما دعم القاهرة للقبائل الليبية وإجراء مناورات بحرية تثير الرعب والغضب في الأوساط التركية، فليعلم الأتراك بأن مصر ماضية في الحفاظ على خطوطها الحمر، بل والعمل بما يلزم لكبح جماح الحلم العثماني في ليبيا، وهذا ليس مجرد تصريح خطابي عاطفي، بل تصريح مبني على معلومات ومعطيات والأيام القادمة ستؤكد ذلك وفق قوله.
للمفارقة فإن وسائل الإعلام الأخوانية في تركيا، تفرد مساحات واسعة عن الدعم الذي يقدمه النظام التركي لحكومة السراج، عسكرياً ولوجستياً واستخباراتياً، بل وعبر إرسال المرتزقة أيضاً.
من جهته ختم أحد المراقبين للملف الليبي والدور المصري فيه بالقول: إن مصر قوة إقليمية كبيرة، ومن حقها حفظ أمنها القومي، وأنقرة تعلم ذلك، لكن رغم تلك المعرفة فإن أردوغان يحاول الرهان على عدم سماح قوى عالمية باندلاع مواجهة، اللهم إلا إن تهور ودفع بمقاتلي السراج لشن عملية ما، عندها سيواجه هؤلاء أبناء القبائل الليبية ، وستقوم الطائرات المصرية أيضاً بتقديم الغطاء الناري اللازم لهم وفق قوله.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 7