تشييع مهندس المصالحة في إيرلندا الشمالية لمثواه الأخير

2020.08.05 - 08:17
Facebook Share
طباعة

 شييع مهندس المصالحة في إيرلندا الشمالية والحائز على "نوبل" للسلام جون هيوم الأربعاء إلى مثواه الأخير عن عمر ناهز 83 عاما.

 
وجرت مراسم التشييع ظهر اليوم في كاتدرائية "سانت يوجين" في مسقط رأسه لندنديري، بحضور محدود بسبب وباء "كوفيد- 19".
 
وتجمع عشرات المشييعين على الرغم من طلب العائلة التي وعدت بإقامة مراسم أوسع عندما تسمح الظروف الصحية بذلك.
 
وقال الأسقف دونال ماكيو: "لم يكن يحلم بالسلام فقط، حيث كرس حياته ليكون صانعا للسلام من أجل الخير للآخرين... بفضل ماضيه يمكننا أن نتطلع إلى المستقبل".
 
وتدفقت الرسائل لتحية هذه الشخصية السلمية، حيث وجه بابا الفاتيكان البابا فرنسيس عبر وزير خارجيته صلواته من أجله، بينما أشاد الدالاي لاما به "قدوة" لتسوية النزاعات بطرق بعيدة عن العنف.
 
من جهته، كتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في تغريدة على "تويتر"، أنه "بناء على طلب العائلة وضعت شمعة من أجل السلام أمام مقر رئاسة الحكومة".
 
ومنح الزعيم الكاثوليكي القومي السابق جائزة نوبل للسلام في 1998 مع الزعيم البروتستانتي للحزب الوحدوي لإيرلندا الشمالية ديفيد تريمبل اعترافا "بجهودهما في التوصل إلى حل سلمي" للاضطرابات التي أودت بحياة أكثر من 3500 شخص في إيرلندا.
 
وولد هيوم في يناير 1937 في لندنديري، وعمل في التدريس ثم انتقل إلى الساحة السياحية وعاش آخر أيامه في هذه المدينة الواقعة على الحدود اللإيرلندية.
 
وانتخب نائبا في برلمان إيرلندا الشمالية في 1969 وانضم في السنة التالية إلى مؤسسي الحزب "القومي الاجتماعي الديمقراطي"، قبل أن يصبح نائبا في البرلمان البريطاني في 1993.
 
وأطلق هيوم الحوار مع القوميين في حزب الشين فين الجناح السياسي للجيش الجمهوري الإيرلندي وزعيمه جيري آدامز، مرسيا بذلك أسس اتفاق السلام.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 6