الدعم الاعلامي القطري للارهاب

حمادة النظيف

2020.09.10 - 10:47
Facebook Share
طباعة

 
 
لأكثر من 22 عامًا ظل الإعلام القطري يتصدر النوافذ الإعلامية لتسويق تنظيمات متطرفة وقيادات تنظيم القاعدة وجبهة النصرة وغيرهما من الجماعات الإرهابية، من خلال مقابلات ورسائل وتغطية أنشطة البث الحصري لخطابات بن لادن، وأيمن الظواهري، وأبو محمد الجولاني، وغيرهم.
وأكدت رسائل بن لادن (أوردت العربية مقتطفًا منها) الدور الذي لعبته فضائية قطرية (تم طبها في أبوت أباد الباكستانية)؛ حيث أكدت أهمية الحفاظ على العلاقة مع تلك القناة جيدة في إطار المعركة الإعلامية, وقال: "إن القنوات الفضائية تعادينا, أما هذه القناة (فقد تقاطعت مصالحها مع مصالحنا؛ فقد يكون من المفيد ألا نستعديها، ومع أنها قد تحصل منها أحيانًا بعض الأخطاء ضدنا، إلا أنها محدودة وباشتباكنا معها ستزداد تحاملًا".
كما ولا يزال عدد كبير من إخوان مصر في الدوحة وضيوف بشكل دائم على وسائل الإعلام القطرية أو التي تمولها قطر، يروجون لأفكارهم التي تراها بقية دول الخليج تشكل خطورة على أمنها واستقرارها.
ومن ثم انتقل عدد كبير من الإخوان والمتعاطفين معهم ومعارضين لدولِهم، وجدوا ملاذا في قطر للعمل في شبكة جديدة من الصحف والمواقع والقنوات، عبر شركة في لندن يرأسها عضو الكنيست الإسرائيلي السابق ومستشار أمير قطر, بالإضافة إلى عدد من المواقع والقنوات الإخوانية التي تنطلق من تركيا بتمويل قطري.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 3