قطر ودعم المنظمات الإرهابية في الصومال

حمادة النظيف

2020.09.10 - 10:52
Facebook Share
طباعة

 
 
كشفت صحيفة فرنسية عن دور قطر المشبوه في دعم المنظمات الإرهابية بالصومال, وقالت صحيفة "ميديابارت" الفرنسية, إن وثائق سرية أظهرت أن الدوحة عرقلت جهاز المخابرات الصومالي عن أداء عمله في مكافحة الإرهاب.
وبحسب الصحيفة الفرنسية، فإن هناك وثيقة توضح أن فهد ياسين نائب مدير المخابرات الصومالية, والمدير السابق للقصر الرئاسي في مقديشيو المعروف بأنه رجل قطر في الصومال؛ تورط في منع الجهاز الاستخباري من أداء مهمته في مكافحة الإرهاب، بما في ذلك مهمته تجاه القائد الأعلى لجماعة الشباب الإرهابية.
وأشارت الصحيفة إلى أن دور "ياسين" تسبب في قرار الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو، بإقالة الجنرال عبد الله عبد الله نائب المدير السابق لجهاز المخابرات والأمن الوطني في الصومال.
وأكدت الصحيفة أن الوثائق توضح أن "ياسين" شارك في نشر معلومات حساسة للجمهور انطوت على تشهير ضد جهاز المخابرات الصومالي، ونائب مدير الجهاز عبد الله عبد الله.
بدوره، وجه عبد الله عبد الله، اتهامات إلى حسين عثمان حسين مدير جهاز الاستخبارات، ونائبه الحالي فهد ياسين، بعدم التنسيق الكامل ضد تحركات عناصر حركة "الشباب" الإرهابية بين 2014-2015م و2016-2017م، مشيرًا إلى أن لديه الدليل.
وأكدت تقارير أمنية أمريكية أن قطر ضالعة بتمويل حركة "الشباب"؛ وذلك بالتزامن مع كشف تسريبات "ويكيليكس" حول مطالبة واشنطن قطرَ في وقت سابق، بوقف تمويل هذه الحركة الإرهابية, وأوضحت التقارير أن ممولين للإرهاب معروفين يعيشون في قطر، لعبوا دورًا محوريًّا في تمويل الحركة المرتبطة بتنظيمَي القاعدة وداعش.
وبلغت المساعدات القطرية, 277 مليونًا و553 ألف دولار، بالإضافة إلى 165 مليونا حصيلة حملة "لأجلك يا صومال"، التي أطلقت عام 2017، ليصل إجمالي المساعدات إلى 442 مليونًا و553 ألف دولار.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 4