كيف تقوم قطر باستغلال المنظمات الإنسانية لدعم الارهاب؟

حمادة النظيف

2020.09.10 - 10:55
Facebook Share
طباعة

من خلف ستار تتخذ منظمات حقوقية وإنسانية العمل الخيري ذريعة لتحقيق أهداف أخرى. وفي هذا الإطار تتهم تقارير عدة منظمات تمولها قطر بالقيام بهذا الدور, ومن بين تلك المنظمات، منظمة الكرامة التي تمولها قطر والموجودة في جنيف, وتتهم المنظمة برعاية ودعم الإرهاب على المستوى العالمي، ورغم وقف تسجيلها في الأمم المتحدة عام 2011م لاتهامها بتمويل تنظيم القاعدة، إلا أنها ما زالت تعمل بتمويل قطري.
وقد أدرج تقرير وزارة الخزانة الأميركية في عام 2013م رئيس منظمة الكرامة عبد الرحمن بن عمير النعيمي على لائحة الإرهاب, أما مؤسسة دعم الديمقراطية الأميركية، فنشرت دراسة في واشنطن تحت عنوان "قطر وتمويل الإرهاب"، وبحسب الدراسة فإن قيادات في القاعدة تلقوا دعما من مانحين قطريين أو مقيمين في قطر, وتلقي الدراسة الضوء على عدد من النماذج لقطريين، ومقيمين في قطر، يعملون بوضوح في تمويل الإرهاب رغم إدراج أسمائهم على اللائحة السوداء الأميركية أو الدولية للإرهاب.
وقال موظف سابق بجمعية "قطر الخيرية" المدرجة ضمن قوائم الإرهاب في عدة دول عربية، إن المنظمة تضطلع بدور كبير في دعم وتمويل الجماعات الإرهابية, وكشف مالك العثامنة، إعلامي أردني مقيم في بروكسل، تولى إدارة تحرير المجلة التابعة للجمعية في تسعينيات القرن الماضي، أنَّ العلاقة العضوية بين قطر والتيار الإسلامي السياسي "إخوان" ليست حديثة بل قديمة متأصلة، كما أن احتضان الدوحة الإخوان الإرهابية والجماعات الإرهابية في العالم العربي ومنبوذي حرب أفغانستان كان دوما برعاية الدولة وضمن منهجية شديدة الهدوء.
وأشارت تقارير عدة عن دور "قطر الخيرية" في تمويل الجماعات الإرهابية بأفغانستان والشيشان وغيرهما، مشيراً إلى أن كل من يعمل في الجمعية يرتبط عبر صلات تنظيمية مع جماعات مثل الإخوان أو القاعدة أو مقاتلي الشيشان.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 6