ماذا يقول معهد استوكهولم عن دعم قطر للارهاب؟؟

2020.09.12 - 03:30
Facebook Share
طباعة

 
الدعم العسكري للإرهاب:
كشف مركز ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام النقاب عن أرقام مفزعة لكم الأسلحة التي وردتها الدوحة للجماعات الإرهابية, ويشير المركز إلى الإحصائيات في الفترة بين 2011 و2016 والتي تكشف أن قطر استوردت أسلحة زيادة عن احتياجاتها الدفاعية بنسبة قدرها 245%, وتشير بيانات التقرير الذي نشر مؤخرا على موقع المركز أن قطر صدرت ما مجموعه 198 ألف قطعة سلاح ثقيل تم استيرادها من إيطاليا والولايات المتحدة في عام 2011م, وزاد الرقم إلى 319 ألف قطعة سلاح ثقيل، مضادات دبابات وطيران، في عام 2012 تم استيرادها من كل من فرنسا وألمانيا بالإضافة إلى إيطاليا والولايات المتحدة, وفي عام 2016 وحدة، قامت قطر بتصدير أكثر من 901 ألف قطعة سلاح ثقيل تتدرج من قاذفات الصواريخ المحمولة على الكتف وصولا إلى صواريخ تو متطورة ذات توجيه إلكتروني, وبذلك يصبح مجموع الأسلحة التي صدرتها قطر إلى مناطق الصراع 2.6 مليون قطعة سلاح تم توزيعها على الجماعات الإرهابية في كل من سورية وليبيا بتكلفة تتعدى 100 مليار دولار أمريكي.
وعن توزيعات تلك الأسلحة، شهدت مناطق الصراع زيادة في تدفق الأسلحة بمقدار 51% في 2016 مقابل 9% في 2011 عند بداية الصراعات في كل من سورية وليبيا، وحصلت ليبيا على نصيب الأسد بحوالي 1.7 مليون قطعة سلاح ثقيل دخلت ليبيا في الفترة بين 2011 و2016، بينما شهدت سورية دخول 860 ألف قطعة سلاح ثقيل في نفس الفترة.
ويشير التقرير إلى أن قطر كانت تمول بشكل أساسي حركات ومجموعات مسلحة في كل من سورية وليبيا، حيث أرسلت قطر أسلحة بشكل مباشر إلى جماعات إرهابية مثل الجماعة الليبية المقاتلة ومجلس شورى بنغازي ومليشيات مصراته الذين يتبعون تنظيم الإخوان في ليبيا بشكل مباشر بالإضافة إلى فرع تنظيم داعش في ليبيا.
وفي سورية أرسلت قطر أسلحة إلى كل من جبهة النصرة وعدد من التنظيمات التابعة للقاعدة.
وكشف التقرير إلى أن الأسلحة كانت ترسل من قبل قطر إلى كل من سورية وليبيا على في هيئة مساعدات غذائية وطبية وبالتنسيق مع عدد من ممثلي تلك الجماعات في الدوحة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 3