أدلة تكشف تورط حزب أردوغان بمحاولة اغتيال قس أمريكي

عبير حمود

2020.09.12 - 08:27
Facebook Share
طباعة

 فتح موقع "نورديك مونيتور" السويدي ملف تورط حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في محاولة اغتيال القس الأمريكي أندرو برونسون، الذي سجنته أنقرة عام 2016 عقب محاولة الانقلاب الفاشل التي شهدتها البلاد.

وأقر التركي سركان كورتولوش، الذي اعتقل في الأرجنتين بناء على مذكرة من الإنتربول، أن مسؤولا رفيع المستوى من حزب العدالة والتنمية الحاكم طلب منه اغتيال القس الأمريكي أندرو برونسون، والذي أدانته محكمة تركية بدعم الإرهاب.

وخلال حوار سابق مع الصحفي التركي سعيد صفاء، قال كورتولوش إن "نوكهات هوتار النائبة السابقة لرئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم أرادت منه اغتيال القس برونسون".

وكان الرئيس رجب طيب أردوغان هو من عين هوتار رئيسة لجامعة 9 أيلول في إزمير في سبتمبر/أيلول عام 2018.

وأوضح كورتولوش أن "أعضاء بحزب العدالة والتنمية ومسؤولين رفيعي المستوى في إزمير تواصلوا معه لاغتيال برونسون بغرض إلقاء اللوم في العملية على حركة غولن، التي تعارض الحكومة التركية، ويتهمها أردوغان بالوقوف وراء تحقيقات الفساد في 2013 ومحاولة الانقلاب لعام 2016".

كما تحدث كورتولوش مع شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية من سجنه حول الأمر، قائلًا: "حتى قبل محاولة الانقلاب في (15 يوليو/تموز عام 2016)، بدأ (المسؤولون) الحديث عن برونسون، أنه جاسوس ويدعم الإرهاب".

وتابع: "بعد محاولة الانقلاب، أنشأ (المسؤولون) ملفا استخباراتيا حول برونسون وشاركوا معي وطلبوا مني العثور على شاب، شخص متدين، سيضحي بنفسه من أجل الأمة."

وعاش برونسون في تركيا مع زوجته وأطفاله الثلاثة لأكثر من عشرين عامًا، أمضى معظمها في العمل كقس بكنيسة صغيرة في إزمير.

وكانت أنقرة قد اتهمت برونسون بدعم حركة غولن، وأنه على صلة بحزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره منظمة إرهابية.

لكن تركيا أفرجت عن برونسون وسمحت له بالعودة إلى الولايات المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول عام 2018، بعدما تعرضت أنقرة لضغوط دبلوماسية كثيفة من إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وفي حين تقدم كورتولوش بطلب لجوء بالأرجنتين، أفاد مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (إف بي آي) بأنه طلب من مسؤولي الأرجنتين الإذن باستجوابه بشأن المزاعم المتعلقة ببرونسون، لكن طبقًا لـ"فوكس نيوز"، لم يتواصل أي مسؤول أمريكي معه.

وأخبر كورتولوش الصحفي التركي صفاء عبر الهاتف من محبسه أن هوتار كانت تدير شبكة للجريمة المنظمة إلى جانب جوربوز يوكسال، الرئيس الإقليمي آنذاك لجهاز الاستخبارات الوطنية في إزمير.

وأوضح كورتولوش أن "شبكة الجريمة المنظمة، التي شارك فيها أيضًا المدعي العام أوكان باتو، وأحمد كورتولوش، نائب رئيس حزب العدالة والتنمية في إزمير آنذاك، نسقت عدة أنشطة غير قانونية في المدينة".

وقال سركان كورتولوش إنه كان يدير الجناح المسلح للمجموعة الموجودة في إزمير، ويبتز رجال أعمال من خلال طلب أموال "لتبرئة أسمائهم" من اتهامات تتعلق بانتسابهم لحركة غولن.

وطبقًا لتقرير الصحفي التركي صفاء، فقد عقدت المجموعة اجتماعات بشأن عملية الاغتيال بمكتب أحمد كورتولوش، وبالرغم من حقيقة أن الاثنين لهما نفس اللقب، لكن لا تجمعهما صلة قرابة.

وعام 2018، اعتقل أحمد كورتولوش في اتهامات تتعلق بتأسيس وإدارة تنظيم للجريمة المسلحة، وأطلق سراحه في وقت لاحق من هذا العام مع وضعه تحت الإقامة الجبرية، لكنه قتل في شقته يوم 31 مايو/آيار عام 2019.

وطبقًا لتقارير إعلامية محلية، كان القاتل ينار توجا على صلة بسركان كورتولوش وأحد ضباط الشرطة.

كما كشف صفاء عن شهادة أوفوك جوربوز، سائق أحمد كورتولوش، أمام المحكمة الجنائية العليا في إزمير يؤكد فيها ما كشفه سركان والأنشطة غير المشروعة للمجموعة.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 3