انتهاكات النظام القطري ضد شعبه والعمالة الأجنبية

جميل العوضي

2020.09.15 - 04:45
Facebook Share
طباعة





أكد معارضون، أن النظام القطري يمارس نظام العنصرية ليس فقط ضد العمالة الأجنبية، بل أيضا ضد الشعب القطري، فهو لا يعطى الجنسية القطرية لأبناء القطريات المتزوجات من الأجانب.
وقالوا، إن النظام القطري يفرض قيودا على حرية التجمع السلمي، وعلى تكوين الجمعيات داخل الدوحة، وتواجه أي حركة لتكوين الجمعيات، فلا يستطيع القطريون تكوين جمعيات ونقابات مستقلة كالنقابات العمالية لصعوبة الحصول على تراخيص.
وأوضحوا، أن المواطن القطري لا يمكنه إنشاء كيانات مستقلة تدافع عن حقوقهم المشروعة، كما أن العمالة الأجنبية التي تمثل 90% من نسبة القوى العاملة في قطر لا يمكنها إنشاء أي كيانات عمالية.
ولا يزال النظام القطري يواصل انتهاكاته وجرائمه المستمرة بحق العمالة الأجنبية في الدوحة، من طرد، وسحل وتعذيب متواصل، إضافة الي المعيشة غير الآدمية، ما يكشف وجه تميم الحقيقي.
وكشف تقرير أعدته مؤسسة (ماعت) عن تعامل النظام القطري وانتهاكاته ضد العمالة الأجنبية لديه، والتي كان آخرها اقتحام أماكنهم، وطرد وسجن الكثير منهم بحجة إجراء الفحوصات الطبية عليهم، إلا أنه في الحقيقة قد تم اقتياد البعض منهم في أماكن مجهولة، وهو ما كشفته تقارير دولية منتقدة تعامل النظام القطري مع هؤلاء العمال الاجانب.
وكشف فيديو في التقرير لقطات مسربة من داخل أماكن العمالة الأجنبية في الدوحة، والتي توضح مدى التعامل السيئ معهم، والانتهاكات المستمرة ضدهم، وبيّن الفيديو مدى التعسف والجرائم التي تمارس مع العمالة الأجنبية هناك.
ولفت التقرير إلى أن السلطات القطرية أصبحت تهدد حياة ملايين الأسر الفقيرة في الدول الآسيوية بسبب طرد العمالة وسط تفشي كورونا، قبل أن يتم فحصهم طبيا وعلاجهم، ويمثل العمال الأجانب 90% من سكان قطر فيبلغ عددهم 2.7 مليون نسمة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 5