استمرار حملات الإدانة (لقمع النظام) من قبل المعارضة التركية

اعداد عبير حمود

2020.10.14 - 11:10
Facebook Share
طباعة

 

 
أعرب مدحت سنجر، الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي المعارض في تركيا، عن استنكاره لحملات القمع التي يشنها نظام الرئيس رجب طيب أردوغان ضد حزبه، مشيرا إلى أن التضامن هو الطريق الوحيد لإزاحة نظام أردوغان. 
تصريحات سنجر جاءت تعليقًا على ممارسات الحزب الحاكم الأخيرة، والتي أقدم فيها على إقالة رؤساء البلديات المنتخبين، وتعيين أوصياء بدلًا عنهم، وأغلبهم ينتمون لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي، المعارض في البلاد.
وأشار إلى أن "حزب الشعوب الديمقراطي يمهد الطريق أمام إدارة ديمقراطية، ويسير صوب جمهورية ديمقراطية، ونطالب كافة الأحزاب التضامن معنا لإزاحة هذا النظام الاستبدادي الذي يحكم البلاد، ويقضى على كافة مبادئ الديمقراطية".  
وأضاف، "نحن جميعًا معنيون بحماية هذا الشعب من الاستبداد، وسنواصل دعوتنا لكافة الأطياف السياسية لنصطف في خندق واحد، للحيلولة دون ذهاب هذا النظام بالبلاد إلى ما هو أسوأ مما هي عليه الآن، علينا أن نعمل معا لتأسيس الجمهورية الديمقراطية".
واستطرد القيادي الكردي، "هذا النظام عندما يعجز عن الوفاء بالتزام ما تجاه الشعب، يتجه إلى خيار الحرب، حتى باتت تركيا تعادي كل جيرانها، وهو بذلك يعتقد أنه قادر على فعل ما يرضيه، وتناسى أن الأموال التي تنفق على هذه الحروب أُخذت من الأتراك الذين يعانون أوضاعا مزرية".  
وأشار إلى أن "الحكومة بدلًا من أن تعمل على تحسين الأوضاع الاقتصادية، والاعتراف بفشلها، تطالب الشعب بالصبر على ما آلت إليه أوضاعهم، لا سيما بعد أن فقدت الليرة قيمتها بشكل كبير أمام العملات الأجنبية".
واعتبر سنجر أن "خروج وزير الخزانة والمالية، صهر الرئيس أردوغان، للاستخفاف بارتفاع الدولار وغيره من العملات أمام الليرة، هو استهزاءٌ بهذه البلاد ومن فيها".
وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة التركية، تعتبر حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، الممثل في البرلمان التركي بـ65 نائبًا، الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 5