"ليندي" تحرج نظام أردوغان مجددا

اعداد عبير حمود

2020.10.15 - 01:33
Facebook Share
طباعة

 
واصلت وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، احراج نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بلقائها قياديات كردية بحزب الشعوب الديمقراطي، خلال زيارتها لأنقرة.
ويرى محللون، ان لقاء "ليندي" بـ4 قيادات من حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، المعارض في تركيا، الذي يتعرض لانتهاكات كبيرة من قبل نظام أردوغان، يمثل تحدياً له بعد هجوم شنته بنفسها عليه في عقر داره؛ إذ اتهمته بإشعال الصراعات بسوريا وليبيا.
وقبل اجتماعها المحرج لأردوغان، وجهت المرأة الحديدية السويدية درساً دبلوماسيا لنظيرها التركي مولود جاويش أوغلو، "الغاضب" من انتقاداتها لنظام أردوغان؛ حيث قالت له: "آمل أن تتاح لكل فرد في تركيا فرصة للتعبير عن آرائه بشكل صريح كما تفعل أيها الوزير.. شكرا".
وبحسب بيان لصحيفة "آرتي غرتشك" التركية المعارضة، وتابعه "عربي برس"، فإن وزيرة الخارجية السويدية استقبلت الرئيسين المشاركين لحزب الشعوب الديمقراطي، مدحت سنجر، وبرفين بولدان، في سفارة بلادها في أنقرة، وبحضور كل من فلك ناس أوجا، وهشيار أوزصوي، المتحدثان المشاركان باسم الحزب.
وتطرق الاجتماع إلى العديد من القضايا المرتبطة بالسياسة الخارجية كدور أنقرة في التطورات العسكرية بالشرق الأوسط، وشرق المتوسط، والقوقاز، فضلا عن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.
وبحث المجتمعون كذلك سبل التسوية السلمية للقضية الكردية، التي أخذت بعداً إقليمياً، والهجمات التي تتعرض لها المعارضة الديمقراطية والمجتمع المدني في تركيا، خاصة حزب الشعوب الديمقراطي، وانتهاك حقوق الإنسان ودولة القانون بالبلاد، وفقاً للبيان نفسه.
وينتظر أن تتسبب هذه الزيارة في إزعاج أنقرة، التي تدين كل من يدعم حزب الشعوب الديمقراطي، سواء من داخل تركيا أو خارجيها، لأن هذا اللقاء جاء بعد هجوم حاد شنته الوزيره السويدية على حكومة حزب العدالة والتنمية، لانتهاكاتها حقوق الإنسان، وتسببها في إشعال الصراعات في عدد من مناطق العالم.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 3