البرلمان التركي يرفض التحقيق باحتجاجات ووقائع تعذيب

اعداد احمد غولير

2020.10.16 - 12:45
Facebook Share
طباعة

 

 
 
إمعانا في الرضوخ للنظام الحاكم، رفض البرلمان التركي أمس الخميس، طلبين من حزب الشعوب الديمقراطي الكردي المعارض، بالتحقيق في احتجاجات ووقائع تعذيب‎.
وبحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة "آرتي غرتشك"، وتابعه " عربي برس" ، رفض نواب تحالف "الجمهور" المكون من حزبي العدالة والتنمية الحاكم، والحركة القومية المعارض، طلبًا تقدم به حزب الشعوب الديمقراطي للتحقيق في أحداث عين العرب (كوباني)، التي وقعت عام 2014.
وفي 25 سبتمبر/أيلول الماضي، أمرت السلطات التركية باعتقال العشرات، بينهم مسؤولون بالحزب الكردي، على خلفية احتجاجات متضامنة مع أكراد سوريا، في 6-8 أكتوبر تشرين أول 2014، عقب سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي على مدينة عين العرب السورية.
وشملت الاحتجاجات آنذاك أعمال عنف أودت بحياة 37 شخصاً.
وعلى خلفية الاحتجاجات ذاتها، اعتقلت السلطات التركية، 19 شخصًا آخرين مطلع أكتوبر/تشرين أول الجاري.
الحملة لاقت ردود فعل غاضبة من كافة أحزاب المعارضة، لا سيما من حزب الشعوب الديمقراطي المستهدف الأول منها، ما دفعه إلى التقدم بطلب للبرلمان لكشف حقيقة تلك الأحداث، التي يعتبرها النظام ذريعة لاعتقال المعارضين له من الأكراد.
غير أن نواب حزبي العدالة والتنمية، والحركة القومية، رفضوا الطلب، ما يعني رفض تشكيل اللجنة، نظرا لكون تحالفهما يشكل الأغلبية في البرلمان.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 10