السلطات القضائية لحكومة اردوغان تصعد من حملتها ضد العسكريين

مراد بيسين

2020.10.17 - 12:45
Facebook Share
طباعة

 

 
صعدت السلطات القضائية لنظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من حملتها ضد العسكريين المناوئين لحكومته، بإصدارها أوامر باعتقال 70 منهم، وسط مزاعم بانتمائهم لجماعة رجل الدين، فتح الله غولن. 
وجاء قرار التوقيف بعد قرار مماثل صدر قبل أيام لملاحقة نحو 100 عسكري، في عمليات أمنية شملت 25 ولاية، بموجب قرار صادر عن النيابة العامة بولاية إزمير (غرب)، للاشتباه في انتمائهم لجماعة غولن.
وكانت النيابة العامة قد أصدرت قرارات بتوقيف 110 عسكريين، بتهمة الانتماء لغولن، لكن لم تتمكن قوات الأمن من ضبط سوى 102.
عقب ذلك، تمت إحالة المشتبه بهم إلى النيابة العامة التي حققت معهم، وأحالتهم للمحكمة مطالبة باعتقالهم؛ لتقرر الأخيرة اعتقال 70 منهم على ذمة التحقيقات، وإطلاق سراح الآخرين مع تطبيق شرط المراقبة القضائية.
من بين المعتقلين 16 طيارًا، منهم 4 يعملون على مقاتلات "إف-16".
ويزعم أردوغان وحزبه العدالة والتنمية، أن غولن متهم بتدبير المحاولة الانقلابية المزعومة، وهو ما ينفيه الأخير بشدة، فيما ترد المعارضة التركية، أن أحداث ليلة 15 يوليو/تموز كانت "انقلاباً مدبراً" لتصفية المعارضين، من الجنود وأفراد منظمات المجتمع المدني.
وحتى اليوم لم يتم نشر تقرير تقصي الحقائق حول المحاولة الانقلابية، الذي انتهى منه البرلمان في عام 2017.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 4