هل الشعب التركي فعلا "لا يفكر"!؟

اعداد احمد غولير

2020.10.20 - 09:40
Facebook Share
طباعة

 
هاجم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يوم أمس، الشعب التركي، واصفا إياه بأنه "لا يفكر"، كما هاجم وسائل الإعلام فى تركيا، وقال: إنه على الرغم من قوة البنية التحتية لتلك المنصات، إلا أنها لا تعكس أصوات الأتراك وما يفكرون به، بل تحرض الشباب التركي على التقليد الأعمى للغرب، كما دعا لـ«إعادة هيكلة الأسرة التركية"، وفقا لما نقلته صحيفة تركيا الآن.
وقال أردوغان خلال كلمته في حفل افتتاح مجمع جامعة ابن خلدون، أن الاستقلال الفكري هو أساس الاستقلال السياسي والاقتصادي، وأشار إلى أن الفضل في التقدم الغربي الذي يشهده العالم الآن إنما يعود إلى الأتراك (في إشارة إلى الدولة العثمانية)، وزعم أن تركيا استعادت مؤخرًا قوتها القديمة السياسية والاقتصادية والعسكرية.
وأوضح أردوغان أن أصعب معركة تخوضها تركيا الآن، هي المعركة الفكرية التي تواجهها هذه الفترة، حيث إنها لم تحرز نجاحًا كبيرًا في التعليم والثقافة، على الرغم من النجاح الذي حققته في جميع المجالات على مستوى 18 عامًا، وهي فترة حكم العدالة والتنمية.
وقال الرئيس التركي على أن تركيا بحاجة إلى إعادة هيكلة التعليم والثقافة، «فقد اتجهت أفكار الشباب وعقولهم نحو الغرب متبعين التقليد الأعمى دون أي تفكير، لذلك يجب أن يتم هيكلة الأسرة نفسها من جديد".
وأثارت تصريحات أردوغان هذه غضب الناشطين، الذين اعتبروها اهانة للشعب التركي وسخرية منه، في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من أزمة اقتصادية طاحنة تتزايد يوما تلو الآخر، وسط فشل الحكومة التركية في إيجاد حلول لها، وقد تعمقت مع التدابير الاحترازية التي أعلنت عنها أنقرة للحيلولة دون تفشي كورونا.
ويرى خبراء اقتصاد أتراك، أن الفترة المقبلة ستشهد مزيدًا من الارتفاع في أسعار المنتجات والسلع المختلفة، سواء في القطاع الخاص أو العام؛ وذلك بعد صعود نفقات الإنتاج، ونمو عجز الموازنة.
في النهاية يتساءل الناشطون، من الذي لا يفكر .. الشعب أم السلطة ؟
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 7