قضية فساد جديدة في تركيا

اعداد احمد غولير

2020.10.24 - 01:39
Facebook Share
طباعة

 
أعفى الرئيس التركي إحدى الشركات المقربة من أسرته- هناك شكوك حول امتلاك عائلة الرئيس لأسهم بها- من ضرائب متأخرة بقيمة 9 مليارات ونصف المليار ليرة تركية! وفقا لما ذكرته مصادر معارضة.
كانت الجريدة الرسمية التركية قد نشرت قرارًا للرئيس أردوغان، بإعفاء عدد من الشركات من الضرائب، في مقدمتها شركة «كاليون» القابضة.
ومع تداول النبأ، سادت حالة من الغضب في الأوساط السياسية التركية، الأمر الذي دفع الحكومة التركية إلى حظر تداول نشر الخبر في الصحف والقنوات التركية، إذ قررت محكمة بيكوز، حظر نشر أي معلومات عن إعفاء شركة «كاليون» القابضة من متأخرات الضرائب، فيما تكتمت قناتا «أي تي في» و«أي خبر»، المملوكتان للشركة، على الموضوع.
جدير بالذكر أن المناقصات الأكبر والأهم فى تركيا تحصل عليها شركة «كاليون»، وخلال السنوات الخمس الأخيرة حصلت على مناقصات بقيمة 24 مليار ليرة تركية، وذلك لأن هذه الشركة تتبع لرجال أعمال معروفين بقربهم من حزب العدالة والتنمية ورئيس الجمهورية أردوغان، بحسب المصادر.
كما منحت الحكومة التركية الشركة ذاتها مناقصة بناء خط سكة حديد بين «باندرما - بورصة»، التي بلغت قيمتها 9.5 مليار ليرة تركية.
وتعد شركة «كاليون جروب» (Kalyon Grup)  من أكبر شركات الإنشاءات التركية، وتأسست في عام 1974، وبدأت العمل في قطاع البناء من خلال "شركة كاليون للبناء والتجارة" (Kalyon İnşaat Sanayi ve Ticaret A.Ş.)، وتتولى الآن العمل على مشاريع عملاقة داخل وخارج تركيا مثل مطار إسطنبول الثالث، ومتروبوس إسطنبول.
ويشار إلى أن أردوغان قد سبق وطالب المواطنين الفقراء بتحمل الظروف الاقتصادية المتدهورة، في حين كشف ديوان المحاسبة التركي، في وقت سابق، عن زيادة نفقات القصر الرئاسي العام الماضي 4 مرات عن عام 2018، مبينًا أن أردوغان رفع ميزانية قصره الرئاسي إلى 3.6 مليار ليرة، أي ما يعادل 10 ملايين ليرة يوميًا.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 8