تركيا تشرع تموضعها العسكري في إقليم ناغورني قره باغ

اعداد مراد بيسين

2020.11.17 - 09:56
Facebook Share
طباعة

 
 لا يكف نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن التدخل بأشكال مختلفة في شؤون دول المنطقة، وصولا إلى منطقة "القوقاز".
وذلك في محاولات مستمرة لإثارة القلاقل وعدم الاستقرار؛ من أجل تحقيق أوهامه التوسعية، إضافة إلى المطامع الاقتصادية التي لا تغيب عن تحركاته؛ لتعويض النزيف الذي يعاني منه اقتصاده. 
وأحدث تلك المحاولات والتحركات المريبة، موافقة برلمان تركيا الإثنين على مذكرة لـ"أردوغان" بإرسال قوات تركية لمدة عام إلى أذربيجان.
خطوة اعتبرها محللون سياسيون  أنها تهدف إلى شرعنة تموضع عسكري تركي في إقليم ناغورني قره باغ، حتى لا تكون أنقرة بعيدة عن أي تسوية للصراع الأرميني – الأذربيجاني، وصولا لمرحلة تالية تتمثل في الحصول على الثمن مقابل الدعم.
وأضافوا أن إرسال أنقرة جنودها لأذربيجان بمثابة موضع قدم ثقيل في منطقة القوقاز لإخضاع أرمينيا لسطوتهم، وتحقيق مطامع اقتصادية في المستقبل عبر اتفاقات الغاز التي سيعقدها. 
وأبرز هؤلاء الخبراء أن النظام التركي يسعى لترتيب موقعه على خريطة الإقليم كطرف في العديد من المعادلات؛ من أجل فرض أمر واقع أمام إدارة الرئيس الديمقراطي جو بايدن الجديدة قبل تنصيبه رسميا في 20 يناير/ كانون الثاني المقبل.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 1